اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الأحد 18 رجب 1440 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

صدقة

لحظة من فضلك


اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم

المواد المختارة


بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله
المجلد الأول
كتاب النكاح
باب عشرة النساء
وَعَنْ جابرٍ قالَ: كُنّا مَعَ النّبي صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم في غَزْوَةٍ فَلَمَا قَدمْنا المدينَةَ ذَهَبْنَا لِنَدْخُلَ فَقَالَ: "أَمْهِلُوا حَتى تَدْخُلُوا لَيْلاً" (يَعْني عِشَاءً) لِكَيْ تَمْتَشِطَ الشّعِثَةُ وَتَسْتَحِدَّ المُغيبةُ" مُتْفقٌ عَلَيْهِ، وفي روَايةٍ للبُخاريِّ: "إذَا أَطَال أَحَدُكُمْ الْغَيْبَةَ فَلا يطْرُقْ أَهْلَهُ لَيْلاً".
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله

(وعن جابر رضي الله عنه قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة فلما قدمنا المدينة ذهبنا لندخل فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "أَمْهِلُوا حَتى تَدْخُلُوا ليْلاً ــــ يعْني عِشَاءً ــــ لِكَيْ تَمْتَشِطَ الشّعِثَةُ) بفتح الشين المعجمة وكسر العين المهملة فمثلثة (وتَسْتَحِدَّ) بسين وحاء مهملتين (الْمُغِيبَةُ) بضم الميم وكسر المعجمة بعدها مثناة تحتية ساكنة فموحدة مفتوحة التي غاب عنها زوجها (متفق عليه). فيه دليل على أنه يحسن التأني للقادم على أهله حتى يشعروا بقدومه قبل وصوله بزمان يتسع لما ذكر من تحسين هيئات من غاب عنهن أزواجهن من الامتشاط وإزالة الشعر بالموسى مثلاً من المحلات التي يحسن إزالته منها وذلك لئلا يهجم على أهله وهم في هيئة غير مناسبة فينفر الزوج عنهن والمراد إذا سافر سفراً يطيل فيه الغيبة كما دل له قوله.
(وفي رواية البخاري) أي عن جابر (إذَا أَطَالَ أَحَدُكُمُ الْغَيْبَةَ فلا يَطْرُقْ أَهْلَهُ ليْلاً) قال أهل اللغة: الطروق المجيء بالليل من سفر وغيره على غفلة ويقال لكل آت بالليل طارق ولا يقال في النهار إلا مجازاً وقوله: "ليلاً" ظاهره تقييد النهي بالليل وأنه لا كراهة في دخوله إلى أهله نهاراً من غير شعورهم واختلف في علة التفرقة بين الليل والنهار.
فعلل البخاري في ترجمة الباب بقوله: "باب لا يطرق الرجل أهله ليلاً إذا أطال الغيبة مخافة أن يتخوَّنهم أو يتلمس عثراتهم" فعلى هذا التعليل يكون الليل جزء العلة لأن الريبة تغلب في الليل وتندر في النهار وإن كانت العلة ما صرح به. وهو قوله: "لكي تمتشط إلى آخره" فهو حاصل في الليل والنهار.
قيل: ويحتمل أن يكون معتبراً على كلا التقديرين، فإن الغرض منه التنظيف والتزيين وتحصيل لكمال الغرض من قضاء الشهوة وذلك في الأغلب يكون في الليل فالقادم في النهار يتأنى ليحصل لزوجته التنظيف والتزيين لوقت المباشرة، وهو الليل بخلاف القادم في الليل. وكذلك ما يخشى منه من العثور على وجود أجنبي، وهو في الأغلب يكون في الليل.
وقد أخرج ابن خزيمة عن ابن عمر قال: نهى رسول الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم أن تطرق النساء ليلاً فطرق رجلان كلاهما فوجد ــــ يريد كل واحد منهما ــــ مع امرأته ما يكره.
وأخرج أبو عوانة في صحيحه من حديث جابر: "أن عبد الله بن رواحة أتى امرأته ليلاً وعندها امرأة تمشطها فظنها رجلاً فأشار إليها بالسيف، فلما ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وآله وسلم نهى أن يطرق الرجل أهله ليلاً".
وفي الحديث الحث على البعد عن تتبع عورات الأهل، والحث على ما يجلب التودّد والتحاب بين الزوجين وعدم التعرض لما يوجب سوء الظنّ بالأهل، وبغيرهم أولى.
وفيه أن الاستحداد ونحوه مما تتزين به المرأة لزوجها محبوب للشرع، وأنه ليس من تغيير خلق الله المنهي عنه.

عدد المشاهدات *:
3368
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله

روابط تنزيل : وَعَنْ جابرٍ قالَ: كُنّا مَعَ النّبي صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم في غَزْوَةٍ فَلَمَا قَدمْنا المدينَةَ ذَهَبْنَا لِنَدْخُلَ فَقَالَ: "أَمْهِلُوا حَتى تَدْخُلُوا لَيْلاً" (يَعْني عِشَاءً) لِكَيْ تَمْتَشِطَ الشّعِثَةُ وَتَسْتَحِدَّ المُغيبةُ" مُتْفقٌ عَلَيْهِ، وفي روَايةٍ للبُخاريِّ: "إذَا أَطَال أَحَدُكُمْ الْغَيْبَةَ فَلا يطْرُقْ أَهْلَهُ لَيْلاً".
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  وَعَنْ جابرٍ قالَ: كُنّا مَعَ النّبي صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم في غَزْوَةٍ فَلَمَا قَدمْنا المدينَةَ ذَهَبْنَا لِنَدْخُلَ فَقَالَ:
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
برنامج تلاوة القرآن الكريم
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله