اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم السبت 4 شعبان 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

شعارات المحجة البيضاء

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الثامن
خلافة عبد الملك بن مروان
فصل (تتبع قتلة الحسين رضي الله عنه ).
فصل (تتبع قتلة الحسين رضي الله عنه ).
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
ثم شرع المختار يتتبع قتلة الحسين من شريف ووضيع فيقتله وكان سبب ذلك أن عبيد الله ابن زياد كان قد جهزه مروان من دمشق ليدخل الكوفة فإن ظفر بها فليبحها ثلاثة أيام فسار ابن زياد قاصدا الكوفة فلقى جيش التوابين فكان من أمرهم ما تقدم ثم سار من عين وردة حتى انتهى إلى الجزيرة فوجد بها قيس غيلان وهم من أنصار ابن الزبير وقد كان مروان أصاب منهم قتلى كثيرة يوم مرج راهط فهم إلب عليه وعلى ابنه عبد الملك من بعده فتعوق عن المسير سنة وهو فى حرب قيس غيلان بالجزيرة ثم وصل إلى الموصل فانحان نائبها عنه إلى تكريت وكتب إلى المختار يعلمه بذلك فندب المختار يزيد بن أنس فى ثلاثة آلاف اختارها وقال له إن سأمدك بالرجال بعد الرجال فقال له لا تمدنى إلا بالدعاء وخرج معه المختار إلى ظاهر الكوفة فودعه ودعا له
وقال له ليكن خبرك فى كل يوم عندى وإذا التقيت عدوك فناجزك فناجزه ولا تؤخر فرصة ولما بلغ مخرجهم ابن زياد جهز بين يديه سريتين إحداهما مع ربيعة بن مخارق ثلاثة آلاف والأخرى مع عبد الله بن حملة ثلاثة آلاف وقال أيكم سبق فهو الأمير وإن سبقتما معا فالأمير عليكم أسنكما فسبق ربيعة بن مخارق إلى يزيد بن أنس فالتقيا فى طرف أرض الموصل مما يلي الكوفة فتواقفا هنالك ويزيد بن أنس مريض مدنف وهو مع ذلك يحرض قومه على الجهاد ويدور على الارباع وهو محمول مضنى وقال للناس إن هلكت فالامير على الناس عبد الله بن ضمرة الفزارى وهو رأس الميمنة وإن هلك فمسعر بن أبى مسعر رأس الميسرة وكان ورقاء بن خالد الاسدى على الخيل وهو وهؤلاء الثلاثة أمراء الارباع وكان ذلك فى يوم عرفة من سنة ست وستين عند إضاءة الصبح فاقتتلوا هم والشاميون قتالا شديدا واضطربت كل من الميمنتين والميسرتين ثم حمل ورقاء على الخيل فهزمها وفر الشاميون وقتل أميرهم ربيعة بن مخارق واحتاز جيش المختار ما فى معسكر الشاميين ورجع فرارهم فلقوا الأمير الآخر عبد الله بن حملة فقال ما خبركم فأخبروه فرجع بهم وسار بهم نحو يزيد بن أنس فانتهى إليهم عشاء فبات الناس متحاجزين فلما أصبحوا توافقوا على تعبئتهم وذلك يوم الأضحى من سنة ست وستين فاقتتلوا قتالا شديدا فهزم جيش المختار جيش الشاميين أيضا وقتلوا أميرهم عبد الله بن حملة واحتووا على ما فى معسكرهم واسروا منهم ثلاثمائة أسير فجاؤا بهم إلى يزيد بن أنس وهو على آخر رمق فأمر بضرب أعناقهم
ومات يزيد بن أنس من يومه ذلك وصلى عليه خليفته ورقاء بن عامر ودفنه وسقط فى أيدى أصحابه وجعلوا يتسللون راجعين إلى الكوفة فقال لهم ورقاء يا قوم ماذا ترون إنه قد بلغنى أن ابن زياد قد أقبل فى ثمانين ألفا من الشام ولا أرى لكم بهم طاقة وقد هلك أميرنا وتفرق عنا طائفة من الجيش من أصحابنا فلو انصرفنا راجعين إلى بلادنا ونظهر أنا إنما انصرفنا حزنا منا على أميرنا لكان خيرا لنا من أن نلقاهم فيهزموننا ونرجع مغلوبين فاتفق رأى الأمراء على ذلك فرجعوا إلى الكوفة فلما بلغ خبرهم أهل الكوفة وأن يزيد بن أنس قد هلك أرجف أهل الكوفة بالمختار وقالوا قتل يزيد بن أنس فى المعركة وانهزم جيشه وعما قليل يقدم عليكم ابن زياد فيستأصلكم ويشتف خضراكم ثم تمالؤا على الخروج على المختار وقالوا هو كذاب واتفقوا على حربه وقتاله وإخراجه من بين أظهرهم واعتقدوا انه كذاب وقالوا قد قدم موالينا على أشرافنا وزعم أن ابن الحنفية قد أمره بالأخذ بثأر الحسين وهو لم يأمره بشىء وإنما هو متقول عليه وانتظروا بخروجهم عليه أن يخرج من الكوفة إبراهيم بن الأشتر فأنه ؟ قد عينه المختار أن يخرج فى سبعة آلاف للقاء ابن زياد فلما خرج ابن الأشتر اجتمع اشراف الناس ممن كان فى جيش قتلة الحسين وغيرهم
فى دار شبث بن ربعى وأجمعوا أمرهم على قتال المختار ثم وثبوا فركبت كل قبيلة مع أميرها فى ناحية من نواحى الكوفة وقصدوا قصر الامارة وبعث المختار عمرو بن ثوبة بريدا إلى إبراهيم بن لأشتر ليرجع إليه سريعا وبعث المختار إلى أولئك يقول لهم ماذا تنقمون فانى أجيبكم إلى جميع ما تطلبون وإنما يريد أن يثبطهم عن مناهضته حتى قدم إبراهيم بن الأشتر وقال ان كنتم لا تصدقوننى فى أمر محمد بن الحنفية فابعثوا من جهتكم وابعث من جهتى من يسأله عن ذلك ولم يزل يطا ولهم حتى قدم ابن الأشتر بعد ثلاث فانقسم هو والناس فرقتين فتكفل المختار بأهل اليمن وتكفل ابن الأشتر بمضر وعليهم شبث بن ربعى وكان ذلك باشارة المختار حتى لا يتولى ابن الأشتر بقتال قومه من أهل اليمن فيحنو عليهم وكان المختار شديدا عليهم
ثم اقتتل الناس فى نواحى الكوفة قتالا عظيما وكثرت القتلى بينهم من الفريقين وجرت فصول وأحوال حربية يطول استقاؤها وقتل جماعة من الأشراف منهم عبد الرحمن بن سعيد بن قيس الكندى وسبعمائة وثمانين رجلا من قومه وقتل من مصز بضعة عشر رجلا ويعرف هذا اليوم بجبانة السبيع وكان ذلك يوم الأربعاء لست بقين من ذى الحجة سنة ست وستين ثم كانت النصرة للمختار عليهم وأسر منهم خمسمائة أسير فعرضوا عليه فقال انظروا من كان منهم شهد مقتل الحسين فاقتلوه فقتل منهم مائتان وأربعون رجلا وقتل أصحابه منهم من كان يؤذيهم ويسىء إليهم بغير أمر المختار ثم أطلق الباقين وهرب عمرو بن الحجاج الزبيدى وكان ممن شهد قتل الحسين فلا يدرى أين ذهب من الأرض

عدد المشاهدات *:
11494
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : فصل (تتبع قتلة الحسين رضي الله عنه ).
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  فصل (تتبع قتلة الحسين رضي الله عنه ). لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى