اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الثلاثاء 9 ربيع الأول 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

بسم

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء التاسع
خلافة الوليد بن عبد الملك
ثم دخلت سنة أربع وتسعين
عروة بن الزبير بن العوام
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
القرشي الأسدي أبو عبد الله المدني تابعي جليل روى عن أبيه وعن العبادلة ومعاوية والمغيرة وأبي هريرة وأمه أسماء وخالته عائشة وأم سلمة وعنه جماعة من التابعين وخلق ممن سواهم قال محمد بن سعد كان عروة ثقة كثير الحديث عالما مأمونا ثبتا وقال العجلي مدني تابعي رجل صالح لم يدخل في شيء من الفتن وقال الواقدي كان فقيها عالما حافظا ثبتا حجة عالما بالسير وهو أول من صنف المغازي وكان من فقهاء المدينة المعدودين ولقد كان أصحاب رسول الله ص يسألونه وكان أروى الناس للشعر وقال ابنه هشام العلم لواحد من ثلاثة لذى حسب يزين به حسبه أو ذي دين يسوس به دينه أو مختلط بسلطان يتحفه بنعمه ويتخلص منه بالعلم فلا يقع في هلكه وقال ولا أعلم أحدا اشترطه لهذه الثلاثة إلا عروة بن الزبير وعمر بن عبد العزيز وكان عروة يقرأ كل يوم ربع القرآن ويقوم به في الليل وكان أيام الرطب يئلم حائطة للناس فيدخلون ويأكلون فإذا ذهب الرطب أعاده وقال الزهري كان عروة بحرا لا ينزف ولا تكدره الدلاء وقال عمر بن عبد العزيز ما أحد أعلم من عروة وما أعلمه يعلم شيئا أجهلهن وقد ذكره غير واحد في فقهاء المدينة السبعة الذين ينتهي إلى قولهم وكان من جملة الفقهاء العشرة الذين كان عمر بن عبد العزيز يرجع إليهم في زمن ولايته على المدينة وقد ذكر غير واحد أنه وفد على الوليد بدمشق فلما رجع أصابته في رجله الأكلة فأرادوا قطعها فعرضوا عليه أن يشرب شيئا يغيب عقله حتى لا يحس بالألم ويتمكنوا من قطعها فقال ما ظننت أن أحدا يؤمن بالله يشرب شيئا يغيب عقله حتى لا يعرف ربه عز وجل ولكن هلموا فاقطعوها فقطعوها من ركبته وهو صامت لا يتكلم ولا يعرف أنه أن وروى أنهم قطعوها وهو في الصلاة فلم يشعر لشغله بالصلاة فالله أعلم ووقع في هذه الليلة التي قطعت فيها رجله ولد له يسمى محمدا كان أحب أولاده من سطح فمات فدخلوا عليه فعزوه فيه فقال اللهم لك الحمد كانوا سبعة فأخذت واحدا وأبقيت ستة وكان لي أطراف أربعة فأخذت واحدا وأبقيت ثلاثة فلئن كنت قد أخذت فلقد أعطيت ولئن كنت قد ابتليت فقد عافيت قلت قد ذكر غير واحد أن عروة بن الزبير لما خرج من المدينة متوجها إلى دمشق ليجتمع بالوليد وقعت الأكله في رجله في واد قرب المدينة وكان مبدؤها هناك فظن أنها لا يكون منها ما كان فذهب في وجهه ذلك فما وصل إلى دمشق إلا وهي قد أكلت نصف ساقه فدخل على الوليد فجمع له الأطباء العارفين بذلك فأجمعوا على أنه إن لم يقطعها وإلا أكلت رجله كلها إلى وركه وربما ترقت إلى الجسد فأكلته فطابت نفسه بنشرها وقالوا له ألا نسقيك مرقدا حتى يذهب عقلك منه فلا تحس بألم النشر فقال لا والله ما كنت أظن أن أحدا يشرب شرابا أو يأكل شيئا يذهب عقله ولكن إن كنتم لا بد فاعلين فافعلوا ذلك وأنا في الصلاة فإني لا أحس بذلك ولا أشعر به قال فنشروا رجله من فوق الأكلة من المكان الحي احتياطا أنه لا يبقى منها شيء وهو قائم يصلي فما تصور ولا اختلج فلما انصرف من الصلاة عزاه الوليد في رجله فقال اللهم لك الحمد كان لي أطراف أربعة فأخذت واحدا فلئن كنت قد أخذت فقد أبقيت وإن كنت قد أبليت فلطالما عافيت فلك الحمد على ما أخذت وعلى ما عافيت قال وكان قد صحب معه بعض أولاده من جملتهم ابنه محمد وكان أحبهم إليه فدخل دار الدواب فرفسته فرس فمات فأتوه فعروه فيه فقال الحمد لله كانوا سبعة فأخذت منهم واحدا وأبقيت ستة فلئن كنت قد ابتليت فلطالما عافيت ولئن كنت قد أخذت فلطالما أعطيت فلما قصى حاجته من دمشق رجع إلى المدينة قال فما سمعناه ذكر رجله ولا ولده ولا شكا ذلك إلى أحد حتى دخل وادي القرى فلما كان في المكان الذي أصابته الأكلة فيه قال لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا فلما دخل المدينة أتاه الناس يسلمون عليه ويعزونه في رجله وولده فبلغه أن بعض الناس قال إنما أصابه هذا بذنب عظيم أحدثه فأنشد عروة في ذلك والأبيات لمعن بن أوس لعمرك ما أهويت كفى لريبة
ولا حملتني نحو فاحشة رجلي ولا قادني سمعي ولا بصري لها
ولا دلني رأيي عليها ولا عقلي ولست بماش ما حييت لمنكر
من الأمر لا يمشي إلى مثله مثلي ولا مؤثر نفسي على ذي قرابة
واوثر ضيفي ما أقام على أهلي وأعلم أني لم تصبني مصيبة
من الدهر إلا قد اصابت فتى مثلي
وفي رواية اللهم إنه كان لي بنون أربعة فأخذت واحدا وأبقيت ثلاثة كذا ذكر هذا الحديث فيه هشام وقال مسلمة بن محارب وقعت في رجل عروة الأكلة فقطعت ولم يمسكه أحد ولم يدع في تلك الليلة ورده وقال الأوزاعي لما نشرت رجل عروة قال اللهم إنك تعلم أني لم امش بها إلى سوء قط وأنشد البيتين المتقدمين رأى عروة رجلا يصلي صلاة خفيفة فدعاه فقال يا اخي أما كانت لك إلى ربك حاجة في صلاتك إني لأسأل الله في صلاتي حتى أسأله الملح قال عروة رب كلمة ذل احتملتها أورثتني عزا طويلا وقال لبنيه إذا رأيتم الرجل يعمل الحسنة فاعلموا أن لها عنده أخوات وإذا رأيتم الرجل يعمل السيئة فاعلموا أن لها عنده أخوات فإن الحسنة تدل على أختها والسيئة تدل على أختها وكان عروة إذا دخل حائطة ردد هذه الآية ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله حتى يخرج منه والله سبحانه وتعالى اعلم
قيل إنه ولد في حياة عمر والصحيح أنه ولد بعد عمر في سنة ثلاث وعشرين وكانت وفاته في سنة أربع وتسعين على المشهور وقيل سنة تسعين وقيل سنة مائة وقيل إحدى وتسعين وقيل إحدى ومائة وقيل سنة اثنتين أو ثلاث أو أربع أو خمس وتسعين وقيل تسع وتسعين فالله أعلم

عدد المشاهدات *:
10230
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : عروة بن الزبير بن العوام
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  عروة بن الزبير بن العوام لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى