اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الخميس 7 جمادى الآخرة 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

مخ

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء التاسع
خلافة الوليد بن عبد الملك
ترجمة الوليد بن عبد الملك
ترجمة الوليد بن عبد الملك
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
وهذه ترجمة الوليد بن عبد الملك باني جامع دمشق وذكر وفاته في هذا العام هو الوليد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أبو العباس الأموي بويع له بالخلافة بعد أبيه بعهد منه في شوال سنة ست وثمانين وكان أكبر ولده والولي من بعده وأمه ولادة بنت العباس بن حزن بن الحارث بن زهير العبسى وكان مولده سنة خمسين وكان أبواه بترفانه فشب بلا أدب وكان لا يحسن العربية وكان طويلا أسمر به أثر جدري خفي أفطس الأنف سائله وكان إذا مشى يتوكف في المشية أي يتبختر وكان جميلا وقيل دميما وقد شاب في مقدم لحيته وقد رأى سهل بن سعد وسمع أنس بن مالك لما قدم عليه سأله ما سمع في أشراط الساعة كما تقدم في ترجمة أنس وسمع سعبد بن المسيب وحكى عن الزهري وغيره
وقد روي أن عبد الملك أراد أن يعهد إليه ثم توقف لأنه لا يحسن العربية فجمع الوليد جماعة من أهل النحو عنده فأقاموا سنة وقيل ستة أشهر فخرج يوم خرج أجهل مما كان فقال عبد الملك قد أجهد وأعذر وقيل إن أباه عبد الملك أوصاه عند موته فقال له لا ألفينك إذا مت تجلس تعصر عينيك وتحن حنين الأمة ولكن شمروا تزر ودلني في حفرتي وخلني وشأني وادع الناس إلى البيعة فمن قال برأسه هكذا فقل بسيفك هكذا وقال الليث وفي سنة ثمان وتسعين غزا الوليد
بلاد الروم وفيها حج بالناس أيضا وقال غيره غزا في التي قبلها وفي التي بعدها بلاد ملطية وغيرها وكان نقش خاتمه أؤمن بالله مخلصا وقيل كان نقشه يا وليد إنك ميت ويقال إن آخر ما تكلم به سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله وقال إبراهيم بن أبي عبلة قال لي الوليد بن عبد الملك يوما في كم تختم القرآن قلت في كذا وكذا فقال أمير المؤمنين على شغله يختمه في كل ثلاث وقيل في كل سبع قال وكان يقرأ في شهر رمضان سبع عشرة ختمة قال إبراهيم رحمه الله الوليد وأين مثله بنى مسجد دمشق وكان يعطيني قطع الفضة فأقسمها على قراء بيت المقدس
وروى ابن عساكر بإسناد رجاله كلهم ثقات عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن أبيه قال خرج الوليد يوما من الباب الأصغر فرأى رجلا عند المئذنة الشرقية يأكل شيئا فأتاه فوقف عليه فإذا هو يأكل خبزا وترابا فقال له ما حملك على هذا قال القنوع يا أمير المؤمنين فذهب إلى مجلسه ثم استدعى به فقال إن لك لشأنا فأخبرني به وإلا ضربت الذي فيه عيناك فقال نعم يا أمير المؤمنين كنت رجلا حمالا فبينما أنا أسير من مرج الصفر قاصدا إلى الكسوة إذ زرمني البول فعدلت إلى خربة لأبول فإذا سرب فحفرته فإذا مال صبيب فملأت منه غرائري ثم انطلقت أقود برواحلى وإذا بمخلاة معي فيها طعام فألقيته منها وقلت إني سآتي الكسوة ورجعت إلى الخربة لأملأ تلك المخلاة من ذلك المال فلم أهتد إلى المكان بعد الجهد في الطلب فلما أيست رجعت إلى الرواحل فلم أجدها ولم أجد الطعام فآليت على نفسي أني لا آكل إلا خبزا وترابا قال فهل لك عيال قال نعم ففرض له في بيت المال
قال ابن جرير وبلغنا أن تلك الرواحل سارت حتى أتت بيت المال فتسلمها حارسه فوضعها في بيت المال وقيل إن الوليد قال له ذلك المال وصل إلينا واذهب إلى إبلك فخذها وقيل إنه دفع إليه شيئا من ذلك المال يقيته وعياله وقال نمير بن عبد الله الشعناني عن أبيه قال قال الوليد بن عبد الملك لولا أن الله ذكر قوم لوط في القرآن ما ظننت أن ذكرا يفعل هذا بذكر
قلت فنفي عن نفسه هذه الخصلة القبيحة الشنيعة والفاحشة المذمومة التي عذب الله أهلها بأنواع العقوبات وأحل بهم أنواعا من المثلات التي لم يعاقب بها أحدا من الأمم السالفات وهي فاحشة اللواط التي قد ابتلى بها غالب الملوك والأمراء والتجار والعوام والكتاب والفقهاء والقضاة ونحوهم إلا من عصم الله منهم فإن في اللواط من المفاسد ما يفوت الحصر والتعداد ولهذا تنوعت عقوبات فاعلية ولأن يقتل المفعول به خير من أن يؤتى في دبره فإنه يفسد فسادا لا يرجى له بعده صلاح أبدا إلا أن يشاء الله ويدذهب خبر المفعول به فعلى الرجل حفظ ولده في حال صغره وبعد بلوغة وأن يجنبه مخالطة هؤلاء الملاعين الذين لعنهم رسول الله ص
وقد اختلف الناس هل يدخل الجنة مفعول به على قولين والصحيح في المسألة أن يقال إن المفعول به إذا تاب توبة صحيحة نصوحا ورزق إنابة إلى الله وصلاحا وبدل سيئاته بحسنات وغسل عنه ذلك بأنواع الطاعات وغض بصره وحفظ فرجه وأخلص معاملته لربه فهذا إن شاء الله مغفور له وهو من أهل الجنة فإن الله يغفر الذنوب للتائبين إليه ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون ومن تاب وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم وأما مفعول به صار في كبره شرا منه في صغره فهذا توبته متعذرة وبعيد أن يؤهل لتوبة صحيحة أو لعمل صالح يمحو به ما قد سلف ويخشى عليه من سوء الخاتمة كما قد وقع ذلك لخلق كثير ماتوا بأدرانهم وأوساخهم لم يتطهروا منها قبل الخروج من الدينا وبعضهم ختم له بشر خاتمة حتى أوقعه عشق الصور في الشرك الذي لا يغفره الله وفي هذا الباب حكايات كثيرة وقعت للوطية وغرهم من أصحاب الشهوات يطول هذا الفصل بذكرها
والمقصود أن الذنوب والمعاصي والشهوات تخذل صاحبها عند الموت مع خذلان الشيطان له فيجتمع عليه الخذلان مع ضعف الإيمان فيقع في سوء الخاتمة قال الله تعالى وكان الشيطان للإنسان خذولا بل قد وقع سوء الخاتمة لخلق لم يفعلوا فاحشة اللواط وقد كانوا متلبسين بذنوب أهون منها وسوء الخاتمة أعاذنا الله منها لا يقع فيها من صلح ظاهره وباطنه مع الله وصدق في أقواله وأعماله فإن هذا لم يسمع به كما ذكره عبد الحق الاشبيلي وإنما يقع سوء الخاتمة لمن فسد باطنه عقدا وظاهره عملا ولمن له جرأة على الكبائر وإقدام على الجرائم فربما غلب ذلك عليه حتى ينزل به الموت قبل التوبة
والمقصود أن مفسدة اللواط من أعظم المفاسد وكانت لا تعرف بين العرب قديما كما قد ذكر ذلك غير واحد منهم فلهذا قال الوليد بن عبد الملك لولا أن الله عز وجل قص علينا قصة قوم لوط في القرآن ما ظننت أن ذكرا يعلو ذكرا وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي ص قال من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به رواه أهل السنن وصححه ابن حبان وغيره وقد لعن النبي ص من عمل عمل قوم لوط ثلاث مرات ولم يلعن على ذنب ثلاث مرات إلا عليه وإنما أمر بقتل الفاعل والمفعول به لأنه لا خير في بقائهما بين الناس لفساد طويتهما وخبث بواطنهما فمن كان بهذه المثابة فلا خير للخلق في بقائه فإذا أراح الله الخلق منهما صلح لهم أمر معاشهم ودينهم وأما اللعنة فهي الطرد والبعد ومن كان مطرودا مبعدا عن الله وعن رسوله وعن كتابه وعن صالح عباده فلا خير فيه ولا في قربه ومن رزقه الله تعالى توسما وفراسة ونورا وفرقانا عرف من سحن الناس ووجوههم أعمالهم فإن أعمال العمال بائنة ولا ئحة على وجوههم وفي أعينهم وكلامهم
وقد ذكر الله اللوطية وجعل ذلك آيات للمتوسمين فقال تعالى فأخذتهم الصيحة مشرفين فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجين إن في ذلك لآيات للمتوسمين وما بعدها وقال تعالى أم حسب الذين في قلوبهم مرض أن لن يخرج الله أضغانهم ولو نشاء لأريناكهم فلعرفتهم يسيماهم ولتعرفنهم في لحن القول والله يعلم أعمالكم ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم ونحو ذلك من الآيات والأحاديث فاللوطي قد عكس الفطرة وقلب الأمر فأتى ذكرا فقلب الله قلبه وعكس عليه أمره بعد صلاحه وفلاحه إلا من تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدي
وخصال النائب قد ذكرها الله في آخر سورة براءة فقال التائبون العابدون فلا بد للتائب من العبادة والإشتغال بالعمل للآخرة وإلا فالنفس همامة متحركة إن لم تشغلها بالحق وإلا شغلتك بالباطل فلا بد للتائب من أن يبدل تلك الأوقات التي مرت له في المعاصي بأوقات الطاعات وأن يتدراك ما فرط فيها وأن يبدل تلك الخطوات بخطوات إلى الخير ويحفظ لحظاته وخطواته ولفظاته وخطراته قال رجل للجنيد أوصني قال توبة تحل الإصرار وخوف يزيل العزة ورجاء مزعج إلى طرق الخيرات ومراقبة الله في خواطر القلب فهذه صفات التائب ثم قال الله تعالى الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآية فهذه خصال التائب كما قال تعال التائبون فكأن قائلا يقول من هم قيل هم العابدون السائحون إلى آخر الآية وإلا فكل تائب لم يتلبس بعد توبته بما يقر به إلى من تاب إليه فهو في بعد وإدبار لافي قرب وإقبال كما يفعل من اغتر بالله من المعاصي المحظورات ويدع الطاعات فإن ترك الطاعات وفعل المعاصي أشد وأعظم من ارتكاب المحرمات بالشهوة النفسية فالتائب هو من اتقى المحذورات وفعل المأمورات وصبر على المقدورات والله سبحانه وتعالى هو المعين الموفق وهو عليم بذات الصدور
قالوا وكان الوليد لحانا كما جاء من غير وجه أن الوليد خطب يوما فقرأ في خطبته يا ليتها كانت القاضية فضم التاء من ليتها فقال عمر بن عبد العزيز ياليتها كانت عليك وأراحنا الله منك وكان يقول يا أهل المدينة وقال عبد الملك يوما لرجل من قريش إنك لرجل لولا أنك تلحن فقال وهذا ابنك الوليد يلحن فقال لكن ابني سليمان لا يلحن فقال الرجل وأخي أبو فلان لا يلحن وقال ابن جرير حدثني عمر ثنا علي يعني ابن عبد المدائني قال كان الوليد بن عبد الملك عند أهل الشام أفضل خلائفهم بنى المساجد بدمشق ووضع المنائر وأعطى الناس وأعطى المجذومين وقال لهم لا تسألوا الناس وأعطى كل مقعد خادما وكل ضرير قائدا وفتح في ولايته فتوحات كثيرة عظاما وكان يرسل بنيه في كل عزوة إلى بلاد الروم ففتح الهند والسند
والأندلس وأقاليم بلاد العجم حتى دخلت جيوشه إلى الصين وغير ذلك قال وكان مع هذا يمر بالبقال فيأخذ حزمة البقل بيده ويقول بكم تبيع هذه فيقول بفلس فيقول زد فيها فإنك تربح وذكروا أنه كان يبر حملة القرآن ويكرمهم ويقضي عنهم ديونهم قالوا وكانت همة الوليد في البناء وكان الناس كذلك يلقى الرجل الرجل فيقول ماذا بنيت ماذا عمرت وكانت همة أخيه سليمان في النساء وكان الناس كذلك يلقى الرجل الرجل فيقول كم تزوجت ماذا عندك من السرارى وكانت همة عمر بن عبد العزيز في قراءة القرآن وفي الصلاة والعبادة وكان الناس كذلك يلقى الرجل الرجل فيقول كم وردك كم نقرأ كل يوم ماذا صليت البارحة والناس يقولون الناس على دين مليكهم إن كان خمارا كثر الخمر وإن كان لوطيا فكذلك وإن كان شحيحا حريصا كان الناس كذلك وإن كان جوادا كريما شجاعا كان الناس كذلك وإن كان طماعا ظلوما غشوما فكذلك وإن كان ذا دين وتقوى وبر وإحسان كان الناس كذلك وهذا يوجد في بعض الأزمان وبعض الأشخاص والله أعلم
وقال الواقدي كان الوليد جبارا ذا سطوة شديدة لا يتوقف إذا غضب لجوجا كثير الأكل والجماع مطلاقا يقال إنه تزوج ثلاثا وستين امرأة غير الإماء قلت يراد بهذا الوليد بن يزيد الفاسق لا الوليد بن عبد الملك باني الجامع والله أعلم
قلت بنى الوليد الجامع على الوجه الذي ذكرنا فلم يكن له في الدنيا نظير وبنى صخرة بيت المقدس عقد عليها القبة وبنى مسجد النبي ص ووسعه حتى دخلت الحجرة التي فيها القبر فيه وله آثار حسان كثيرة جدا ثم كانت وفاته في يوم السبت للنصف من جمادى الآخرة من هذه السنة قال ابن جرير هذا قول جميع أهل السير وقال عمر بن علي الفلاس وجماعة كانت وفاته يوم السبت للنصف من ربيع الأول من هذه السنة عن ست وقيل ثلاث وقيل تسع وقيل أربع وأربعين سنة وكانت وفاته بدير مران فحمل على أعناق الرجال حتى دفن بمقابر باب الصغير وقيل بمقابر باب الفراديس حكاه ابن عساكر وكان الذي صلى عليه عمر بن عبد العزيز لأن أخاه سليمان كان بالقدس الشريف وقيل صلى عليه ابنه عبد العزيز وقيل بل صلى عليه أخوه سليمان والصحيح عمر بن عبد العزيز والله أعلم وهو الذي أنزله إلى قبره وقال حين أنزله لننزلنه غير موسد ولا ممهد قد خلفت الأسلاب وفارقت الأحباب وسكنت التراب وواجهت الحساب فقيرا إلى ما قدمت غنيا عما أخرت وجاء من غير وجه عن عمر أنه أخبره أنه لما وضعه يعني الوليد في لحده ارتكض في أكفانه وجمعت رجلاه إلى عنقه وكانت خلافته تسع سنين وثمانية أشهر على المشهور والله أعلم
قال المدائني وكان له من الولد تسعة عشر ولدا ذكرا وهم عبد العزيز ومحمد والعباس وإبراهيم وتمام وخالد وعبد الرحمن ومبشر ومسرور وأبو عبيدة وصدقة ومنصور ومروان وعنبسة وعمر وروح وبشر ويزيد ويحيى فأم عبد العزيز ومحمد أم البنين بنت عمه عبد العزيز بن مروان وأم أبي عبيدة فزرية وسائرهم من أمهات أولاد شتى قال المدائني وقد رثاه جرير فقال يا عين جودي بدمع ماجه الذكر
فما لدمعك بعد اليوم مدخر إن الخليفة قد وارت سمائله
غبراء ملحدة في جولها زور أضحى بنوه وقد جلت مصيبتهم
مثل النجوم هوى من بينها القمر كانوا جميعا فلم يدفع منيته
عبد العزيز ولا روح ولا عمر
وممن هلك أيام الوليد بن عبد الملك زياد ابن حارث التميمي الدمشقي كانت داره غربي قصر الثقفيين روى عن حبيب بن مسملة الفهري في النهي عن المسألة لمن له ما يغديه ويعشيه وفي النفل ومنهم من زعم أن له صحبة والصحيح أنه تابعي روى عنه عطية بن قيس ومكحول و يونس ابن ميسرة بن حابس ومع هذا قال فيه أبو حاتم شيخ مجهول ووثقه النسائي وابن حبان روى ابن عساكر أنه دخل يوم الجمعة إلى مسجد دمشق وقد أخرت الصلاة فقال والله ما بعث الله نبيا بعد محمد ص أمركم بهذه الصلاة هذا الوقت قال فأخذ فأدخل الخضراء فقطع رأسه وذلك في زمن الوليد بن

عدد المشاهدات *:
9933
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : ترجمة الوليد بن عبد الملك
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ترجمة الوليد بن عبد الملك لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى