اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الخميس 18 شوال 1443 هجرية
صلاة الخسوف

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

حكمة

لحظة من فضلك

المحجة البيضاء :

المحجة البيضاء

الجديد في المنتدى :



المضاف الغذائي

E251
نيترات الصوديوم
حلال

خطبة الجمعة :

- الموضوع : ألا بذكر الله تطمئن القلوب
- التعليق : خطبة الجمعة من جامع الزيتونة بعنوان : لا خير في صلاتكم و نساءكم عرايا خطب الشيخ محمد الطاهر بن عاشور رحمه الله ذات مرة خطبة جمعة فقال في الخطبة الأولى : نساء شكون إلي في الأسواق، فلم يتكلم المصلون فأعاد القول : نساء شكون إلي في الأسواق و بعدها جلس ثم قام و قال في الخطبة الثانية : لا خير في صلاتكم و نساءكم عرايا و أمر بإقامة الصلاة قائلا : أقم الصلاة يا إمام. رحم الله الشيخ محمد الطاهر بن عاشور الذي قال : صدق الله و كذب بورقيبة 
- المعرف : الحبر الترجمان
المدرسة العلمية للمحجة البيضاء

المدرسة العلمية :

تفسير القرآن الكريم :

قال الله تعالى :
فلما رأى إبراهيم القمر طالعًا قال لقومه -على سبيل استدراج الخصم-: هذا ربي, فلما غاب, قال -مفتقرا إلى هداية ربه-: لئن لم يوفقني ربي إلى الصواب في توحيده, لأكونن من القوم الضالين عن سواء السبيل بعبادة غير الله تعالى.
تفسير الجلالينتفسير الميسر

مصطلحات علمية :

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


نعتذر عن الخلل الفني الذي تصادفونه في بعض الأحيان ، يرجى إعادة تحديث الصفحة كلما حدث الخلل رقم 500


يسرني أن أقدم لكم أسعد التهاني و الأمنيات بحلول عيد الفطر المبارك
أسأل الله العلي القدير أن يعيده علينا و عليكم و على المسلمين بكل خير
تقبل الله منا و منكم غفر الله لنا و لكم
و كل عام و أنتم بخير


سئل:عن المداومة على شرب الخمر وترك الصلاة وما حكمه في الإصرار على ذلك؟

سئل:عن المداومة على شرب الخمر وترك الصلاة وما حكمه في الإصرار على ذلك؟


مجموع فتاوى ابن تيمية
وسئل ـ رحمه الله تعالى ـ عن المداومة على شرب الخمر، وترك الصلاة، وما حكمه في الإصرار على ذلك‏؟‏ فأجاب‏:‏ الحمد لله، أما شارب الخمر، فيجب باتفاق الأئمة أن يجلد الحد إذا ثبت ذلك عليه، وحده أربعون جلدة، أو ثمانون جلدة‏.‏ فإن جلده ثمانين جاز باتفاق الأئمة، وإن اقتصر على الأربعين ففي الإجزاء نزاع مشهور‏.‏ فمذهب أبي حنفية ومالك وأحمد في إحدى الروايتين أنه يجب الثمانون‏.‏ ومذهب الشافعي وأحمد في الرواية الأخرى عنه أن الأربعين الثانية تعزير يرجع فيها إلى اجتهاد الإمام، فإن احتاج إلى ذلك لكثرة الشرب أو إصرار الشارب ونحو ذلك فعل، وقد كان عمر بن الخطاب يعزر بأكثر من ذلك، كما روي عنه أنه كان ينفي الشارب عن بلده، ويمثل به بحلق رأسه‏.‏ /وقد روي من وجوه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏من شرب الخمر فاجلدوه، ثم إن شربها فاجلدوه، ثم إن شربها فاجلدوه، ثم إن شربها الثالثة، أو الرابعة، فاقتلوه‏)‏‏.‏ فأمر بقتل الشارب في الثالثة أو الرابعة‏.‏ وأكثر العلماء لا يوجبون القتل، بل يجعلون هذا الحديث منسوخًا، وهو المشهور من مذاهب الأئمة‏.‏ وطائفة يقولون‏:‏ إذا لم ينتهوا عن الشرب إلا بالقتل جاز ذلك، كما في حديث آخر في السنن أنه نهاهم عن أنواع من الأشربة قال‏:‏ ‏(‏فإن لم يدعوا ذلك فاقتلوهم‏)‏‏.‏ والحق ما تقدم‏.‏ وقد ثبت في الصحيح أن رجلاً كان يدعي حمارًا، وهو كان يشرب الخمر، فكان كلما شرب جلده النبي صلى الله عليه وسلم، فلعنه رجل، فقال‏:‏ لعنه الله، ما أكثر ما يؤتي به إلى النبي صلى الله عليه وسلم‏؟‏ فقال‏:‏ ‏(‏لا تلعنه؛ فإنه يحب الله ورسوله‏)‏، وهذا يقتضي أنه جلد مع كثرة شربه‏.‏ وأما تارك الصلاة فإنه يستحق العقوبة باتفاق الأئمة، وأكثرهم ـ كمالك والشافعي وأحمد ـ يقولون‏:‏ إنه يستتاب، فإن تاب وإلا قتل‏.‏ وهل يقتل كافرًا مرتدًا، أو فاسقًا كغيره من أصحاب الكبائر‏؟‏ على قولين‏.‏ فإذا لم تمكن إقامة الحد على مثل هذا فإنه يعمل معه الممكن، فيهجر، ويوبخ حتى يفعل المفروض، ويترك المحظور، ولا يكون ممن قال الله فيه‏:‏ ‏{‏فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا‏}‏ ‏[‏مريم‏:‏ 59‏]‏، مع أن إضاعتها تأخيرها عن وقتها، فكيف بتاركها‏؟‏ ‏!‏‏!‏

مجموع فتاوى ابن تيمية
باب حد السكر
كتاب الحدود
المجلد الرابع والثلاثون
مجموع فتاوى ابن تيمية

وأن تصوموا خير لكم

فصل في هَدْيه صلى الله عليه وسلم فى صيام التطوع
كان صلى اللَّه عليه وسلم يَصُوم حتى يُقال: لا يُفْطِرُ، ويُفْطِرُ حتَّى يُقال: لا يَصُومُ، وما استكمل صِيامَ شهر غيرَ رمضان، وما كان يصومُ فى شهر أكثر مما يَصُوم فى شعبان.
ولم يكن يخرُج عنه شهر حتى يَصُومَ مِنه .
ولم يَصُمِ الثَّلاثَة الأشهر سرداً كما يفعلُه بعضُ الناس، ولا صام رجباً قطُّ، ولا استحب صِيامَه، بل رُوى عنه النهى عن صيامه، ذكره ابن ماجه.
وكان يتحرَّى صِيام يوم الإثنين والخميس.

فصل في هَدْيه صلى الله عليه وسلم فى صيام التطوع

للتواصل معنا :

TeL : 00 33 758 78 06 24
Email : boiteml@yahoo.com

الدال على الخير كفاعله

آخر المواد اطلاعا :

المواد الأكثر استماعا :

المواد الأكثر تنزيلا :

رابط المحجة البيضاء

التبادل الإعلاني

تبادل إعلاني مع المحجة البيضاء

صفحة التصويت



@designer
1