محرك البحث :





يوم الإثنين 2 ربيع الأول 1439 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

حكمة

لحظة من فضلك



اختر السورة



المواد المختارة

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد الرابع عشر
كتاب التفسير
تفسير سورة الفاتحة
فصــل في ذكر الأسماء الثلاثة‏:‏‏(‏الرحمن‏)‏ و ‏(‏ربى‏)‏ و ‏(‏الإله‏)ـ
مجموع فتاوى ابن تيمية
فصــل
قال الله ـ عز وجل ـ فى أول السورة‏:‏‏{‏الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِين‏}‏ ‏[‏الفاتحة‏:‏2‏]‏ فبدأ بهذين الاسمين‏:‏الله،والرب‏.‏
و‏(‏الله‏)‏ هو الإله المعبود، فهذا الاسم أحق بالعبادة؛ ولهذا يقال‏:‏ الله أكبر، الحمد لله، سبحان الله لا إله إلا الله‏.‏
و‏(‏الرب‏)‏ هو المربى الخالق الرازق الناصر الهادى‏.‏ وهذا الاسم أحق باسم الاستعانة والمسألة؛ ولهذا يقال‏:‏‏{‏رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ‏}‏‏[‏نوح‏:‏28‏]‏،‏{‏قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ‏}‏‏[‏ الأعراف‏:‏23‏]‏،‏{‏رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي‏}‏ ‏[‏القصص‏:‏16‏]‏، ‏{‏ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏147‏]‏،‏{‏رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا‏}‏‏[‏البقرة‏:‏286‏]‏، فعامة المسألة والاستعانة المشروعة باسم الرب‏.‏
فالاسم الأول يتضمن غاية العبد ومصيره ومنتهاه، وما خلق له، وما فيه صلاحه وكماله، وهو عبادة الله، والاسم الثانى يتضمن خلق العبد ومبتداه، وهو أنه يربه ويتولاه مع أن الثانى يدخل فى الأول دخول الربوبية فى الإلهية، والربوبية تستلزم الألوهية أيضاً، والاسم ‏(‏الرحمن‏)‏ يتضمن كمال التعلقين، وبوصف الحالين فيه تتم سعادته فى دنياه وأخراه‏.‏
ولهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَـنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ‏}‏ ‏[‏الرعد‏:‏30‏]‏،فذكر هنا الأسماء الثلاثة‏:‏‏(‏الرحمن‏)‏ و ‏(‏ربى‏)‏ و ‏(‏الإله‏)‏، وقال‏:‏ ‏{‏عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ‏}‏ كما ذكر الأسماء الثلاثة فى أم القرآن، لكن بدأ هناك باسم اللّه؛ ولهذا بدأ فى السورة بـ ‏{‏إيَّاكّ نّعًبٍد ‏}‏ فقدم الاسم وما يتعلق به من العبادة؛ لأن تلك السورة فاتحة الكتاب وأم القرآن، فقدم فيها المقصود الذي هو العلة الغائية، فإنها علة فاعلىة للعلة الغائية ‏.‏ وقد بسطت هذا المعنى فى مواضع؛ فى أول ‏(‏التفسير‏)‏ وفى ‏(‏قاعدة المحبة والإرادة‏)‏ وفي غير ذلك ‏.‏

عدد المشاهدات *:
16613
عدد مرات التنزيل *:
261243
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : فصــل في ذكر الأسماء الثلاثة‏:‏‏(‏الرحمن‏)‏ و ‏(‏ربى‏)‏ و ‏(‏الإله‏)ـ
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  فصــل في ذكر الأسماء الثلاثة‏:‏‏(‏الرحمن‏)‏ و ‏(‏ربى‏)‏ و ‏(‏الإله‏)ـ
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  فصــل في ذكر الأسماء الثلاثة‏:‏‏(‏الرحمن‏)‏ و ‏(‏ربى‏)‏ و ‏(‏الإله‏)ـ لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية