تسجيل
البريد الإلكتروني
الرقم السري
بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ;   آخر المواضيع :   الوباء و الطاعون * * *  ترجمة الشيخ عبدالعزيز المرشد * * *  ترجمة الشيخ عبدالعزيز بن صالح المرشد * * *  ترجمة الشيخ عبدالعزيز المرشد تأليف عمر بن عبدالمحسن آل الشيخ * * *  الوباء و الطاعون * * *  الوباء و الطاعون * * *  الوباء و الطاعون * * *  الوباء و الطاعون * * *  الوباء و الطاعون * * *  الوباء و الطاعون * * *
الشريعة الإسلامية
العقائد و الفرق
الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
10
إسم الموضوع :
الأدلة العقلية و النقلية في إثبات وجود الله سبحانه و تعالى
التاريخ : 04/06/2012
الساعة : 20:20
أ.عبد العزيز

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

10:09 -- 21/11/2020


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

84

المشاركات

388

عدد النقاط :

18895

المستوى :
  • بسم الله الرحمن الرحيم

     كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ

    قال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى :

    يخبر تعالى إخبارا عاما يعم جميع الخليقة بأن كل نفس ذائقة الموت كقوله تعالى " كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام " فهو تعالى وحده الذي لا يموت والجن والإنس يموتون وكذلك الملائكة وحملة العرش وينفرد الواحد الأحد القهار بالديمومة والبقاء فيكون آخرا كما كان أولا .

    وهذه الآية فيها تعزية لجميع الناس فإنه لا يبقى أحد على وجه الأرض حتى يموت فإذا انقضت العدة وفرغت النطفة التي قدر الله وجودها من صلب آدم وانتهت البرية أقام الله القيامة وجازى الخلائق بأعمالها جليلها وحقيرها قليلها وكثيرها كبيرها وصغيرها فلا يظلم أحدا مثقال ذرة ولهذا قال تعالى " وإنما توفون أجوركم يوم القيامة ".

    قال ابن أبي حاتم حدثنا عبد العزيز الأويسي حدثنا علي بن أبي علي الهاشمي عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين عن أبيه عن علي بن أبى طالب رضي الله عنه قال : لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم وجاءت التعزية جاءهم آت يسمعون حسه ولا يرون شخصه فقال : السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته " كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة " إن في الله عزاء من كل مصيبة وخلفا من كل هالك ودركا من كل فائت فبالله فثقوا وإياه فارجوا فإن المصاب من حرم الثواب والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    قال جعفر بن محمد فأخبرني أبي أن علي بن أبي طالب قال : أتدرون من هذا ؟ هذا الخضر عليه السلام .

    وقوله " فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز " أي من جنب النار ونجا منها وأدخل الجنة فقد فاز كل الفوز.

    قال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثنا محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " موضع سوط في الجنة خير من الدنيا وما فيها اقرءوا إن شئم " فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز " هذا حديث ثابت في الصحيحين من غير هذا الوجه بدون هذه الزيادة .

    وقد رواه بهذه الزيادة أبو حاتم وابن حبان في صحيحه والحاكم في مستدركه من حديث محمد بن عمرو .

    هذا ورواه ابن مردويه من وجه آخر فقال : حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن يحيى أنبأنا حميد بن مسعدة أنبأنا عمرو بن علي عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لموضع سوط أحدكم في الجنة خير من الدنيا وما فيها " ثم تلا هذه الآية " فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز "

    وتقدم عند قوله تعالى " ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون " ما رواه وكيع بن الجراح في تفسيره عن الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتدركه منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر وليأت إلى الناس ما يحب أن يؤتى إليه " .

    وقد رواه الإمام أحمد في مسنده عن وكيع به وقوله تعالى " وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور " تصغير لشأن الدنيا وتحقير لأمرها وأنها دنيئة فانية قليلة زائلة كما قال تعالى " بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى " وقال " وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها وما عند الله خير وأبقى " .

    وفي الحديث " والله ما الدنيا في الآخرة إلا كما يغمس أحدكم أصبعه في اليم فلينظر بم ترجع إليه "

    وقال قتادة في قوله تعالى " وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور " قال : هي متاع متروكة أوشكت والله الذي لا إله إلا هو أن تضمحل عن أهلها فخذوا من هذا المتاع طاعة الله إن استطعتم ولا قوة إلا بالله .

     

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
11
إسم الموضوع :
الأدلة العقلية و النقلية في إثبات وجود الله سبحانه و تعالى
التاريخ : 04/06/2012
الساعة : 20:58
أ.عبد العزيز

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

10:09 -- 21/11/2020


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

84

المشاركات

388

عدد النقاط :

18895

المستوى :
  • بسم الله الرحمن الرحيم :

    أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ وَإِن تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِ اللّهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِكَ قُلْ كُلًّ مِّنْ عِندِ اللّهِ فَمَا لِهَـؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا

    قال الحافظ بن كثير رحمه الله تعالى:

    وقوله : ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ) أي : أنتم صائرون إلى الموت لا محالة ، ولا ينجو منه أحد منكم ، كما قال تعالى : ( كل من عليها فان [ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام ] ) [ الرحمن : 26 ، 27 ] وقال تعالى ( كل نفس ذائقة الموت ) [ آل عمران : 185 ] وقال تعالى : ( وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد ) [ الأنبياء : 34 ] والمقصود : أن كل أحد صائر إلى الموت لا محالة ، ولا ينجيه من ذلك شيء ، وسواء عليه جاهد أو لم يجاهد ، فإن له أجلا محتوما ، وأمدا مقسوما ، كما قال خالد بن الوليد حين جاءه الموت على فراشه : لقد شهدت كذا وكذا موقفا ، وما من عضو من أعضائي إلا وفيه جرح من طعنة أو رمية ، وها أنا أموت على فراشي ، فلا نامت أعين الجبناء .

    وقوله : ( ولو كنتم في بروج مشيدة ) أي : حصينة منيعة عالية رفيعة . وقيل : هي بروج في السماء . قاله السدي ، وهو ضعيف . والصحيح : أنها المنيعة . أي : لا يغني حذر وتحصن من الموت ، كما قال زهير بن أبي سلمى :

    من خاف أسباب المنية يلقها     ولو رام أسباب السماء بسلم


    ثم قيل : " المشيدة " هي المشيدة كما قال : ( وقصر مشيد ) [ الحج : 45 ] وقيل : بل بينهما فرق ، وهو أن المشيدة بالتشديد ، هي : المطولة ، وبالتخفيف هي : المزينة بالشيد وهو الجص .

    وقد ذكر ابن جرير ، وابن أبي حاتم هاهنا حكاية مطولة عن مجاهد :

    أنه ذكر أن امرأة فيمن كان قبلنا أخذها الطلق ، فأمرت أجيرها أن يأتيها بنار ، فخرج ، فإذا هو برجل واقف على الباب ، فقال : ما ولدت المرأة ؟ فقال : جارية ، فقال : أما إنها ستزني بمائة رجل ، ثم يتزوجها أجيرها ، ويكون موتها بالعنكبوت . قال : فكر راجعا ، فبعج الجارية بسكين في بطنها ، فشقه ، ثم ذهب هاربا ، وظن أنها قد ماتت ، فخاطت أمها بطنها ، فبرئت وشبت وترعرعت ، ونشأت أحسن امرأة ببلدتها فذهب ذاك [ الأجير ] ما ذهب ، ودخل البحور فاقتنى أموالا جزيلة ، ثم رجع إلى بلده وأراد التزويج ، فقال لعجوز : أريد أن أتزوج بأحسن امرأة بهذه البلدة . فقالت له : ليس هنا أحسن من فلانة . فقال : اخطبيها علي . فذهبت إليها فأجابت ، فدخل بها فأعجبته إعجابا شديدا ، فسألته عن أمره ومن أين مقدمه ؟ فأخبرها خبره ، وما كان من أمره في هربه . فقالت : أنا هي . وأرته مكان السكين ، فتحقق ذلك فقال : لئن كنت إياها فلقد أخبرتني باثنتين لا بد منهما ، إحداهما : أنك قد زنيت بمائة رجل . فقالت : لقد كان شيء من ذلك ، ولكن لا أدري ما عددهم ؟ فقال : هم مائة . والثانية : أنك تموتين بالعنكبوت . فاتخذ لها قصرا منيعا شاهقا ، ليحرزها من ذلك ، فبينا هم يوما إذا بالعنكبوت في السقف ، فأراها إياها ، فقالت : أهذه التي تحذرها علي ، والله لا يقتلها إلا أنا ، فأنزلوها من السقف فعمدت إليها فوطئتها بإبهام رجلها فقتلتها ، فطار من سمها شيء فوقع بين ظفرها ولحمها ، فاسودت رجلها وكان في ذلك أجلها .

    ونذكر هاهنا قصة صاحب الحضر ، وهو " الساطرون " لما احتال عليه " سابور " حتى حصره فيه ، وقتل من فيه بعد محاصرة سنتين ، وقالت العرب في ذلك أشعارا منها :

    وأخو الحضر إذ بناه وإذ دج     لة تجبى إليه والخابور
    شاده مرمرا وجلله كل     سا فللطير في ذراه وكور
    لم تهبه أيدي المنون فباد ال     ملك عنه فبابه مهجور

     
    ولما دخل على عثمان يقول : اللهم اجمع أمة محمد ، ثم تمثل بقول الشاعر :

     

    أرى الموت لا يبقي عزيزا ولم يدع     لعاد ملاذا في البلاد ومربعا
    يبيت أهل الحصن والحصن مغلق     ويأتي الجبال في شماريخها معا

      

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
12
إسم الموضوع :
الأدلة العقلية و النقلية في إثبات وجود الله سبحانه و تعالى
التاريخ : 04/06/2012
الساعة : 21:12
أ.عبد العزيز

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

10:09 -- 21/11/2020


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

84

المشاركات

388

عدد النقاط :

18895

المستوى :
  • بسم الله الرحمن الرحيم :

    قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

    قال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى :

    وقوله تعالى : ( قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون ) كقوله تعالى في سورة النساء : ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ) [ النساء : 78 ]

    وفي معجم الطبراني من حديث معاذ محمد بن محمد الهذلي ، عن يونس ، عن الحسن ، عن سمرة مرفوعا : " مثل الذي يفر من الموت كمثل الثعلب تطلبه الأرض بدين ، فجاء يسعى حتى إذا أعيا وانبهر دخل جحره ، فقالت له الأرض : يا ثعلب ديني . فخرج له حصاص ، فلم يزل كذلك حتى  تقطعت عنقه ، فمات " .

    قال أبو جعفر الطبري رحمه الله تعالى :

     

    قال أبو جعفر : يعني بذلك - جل ثناؤه - : حيثما تكونوا ينلكم الموت فتموتوا ، " ولو كنتم في بروج مشيدة " يقول : لا تجزعوا من الموت ولا تهربوا من القتال ، وتضعفوا عن لقاء عدوكم حذرا على أنفسكم من القتل والموت ، فإن الموت   بإزائكم أين كنتم ، وواصل إلى أنفسكم حيث كنتم ، ولو تحصنتم منه بالحصون المنيعة .

     

    واختلف أهل التأويل في معنى قوله : " ولو كنتم في بروج مشيدة " .

    فقال بعضهم يعنى به : قصور محصنة .

    ذكر من قال ذلك :

    9957 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : " ولو كنتم في بروج مشيدة " يقول : في قصور محصنة .

    9958 - حدثني علي بن سهل قال : حدثنا مؤمل بن إسماعيل قال : حدثنا أبو همام قال : حدثنا كثير أبو الفضل ، عن مجاهد قال : كان فيمن كان قبلكم امرأة وكان لها أجير ، فولدت جارية . فقالت لأجيرها : اقتبس لنا نارا ، فخرج فوجد بالباب رجلا فقال له الرجل : ما ولدت هذه المرأة ؟ قال : جارية . قال : أما إن هذه الجارية لا تموت حتى تبغي بمئة ، ويتزوجها أجيرها ، ويكون موتها بالعنكبوت . قال : فقال الأجير في نفسه : فأنا أريد هذه بعد أن تفجر بمئة ، فأخذ شفرة فدخل فشق بطن الصبية . وعولجت فبرئت ، فشبت ، وكانت تبغي ، فأتت ساحلا من سواحل البحر ، فأقامت عليه تبغي ، ولبث الرجل ما شاء الله ، ثم قدم ذلك الساحل ومعه مال كثير ، فقال لامرأة من أهل الساحل : ابغيني امرأة من أجمل امرأة في القرية أتزوجها ، فقالت : ههنا امرأة من أجمل الناس ، ولكنها تبغي . قال : ائتيني بها ، فأتتها فقالت : قد قدم رجل له مال كثير ، وقد قال لي : كذا ، فقلت له : كذا ، فقالت : إني قد تركت البغاء ، ولكن إن أراد تزوجته ، قال : فتزوجها ، فوقعت منه موقعا ، فبينا هو يوما عندها إذ أخبرها بأمره ، فقالت : أنا تلك الجارية ، وأرته الشق في بطنها ، وقد كنت [ ص: 553 ] أبغي ، فما أدري بمئة أو أقل أو أكثر . قال : فإنه قال لي : يكون موتها بعنكبوت . قال : فبنى لها برجا بالصحراء وشيده . فبينما هما يوما في ذلك البرج ، إذا عنكبوت في السقف فقالت : هذا يقتلني ؟ لا يقتله أحد غيري فحركته فسقط ، فأتته فوضعت إبهام رجلها عليه فشدخته ، وساح سمه بين ظفرها واللحم ، فاسودت رجلها فماتت . فنزلت هذه الآية : أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة " .

    9959 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج : ولو كنتم في بروج مشيدة ، قال : قصور مشيدة .

    وقال آخرون معنى ذلك : قصور بأعيانها في السماء .

    ذكر من قال ذلك :

    9960 - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن مفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة : وهي قصور بيض في سماء الدنيا مبنية .

    9961 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا عبد الرحمن بن سعيد قال : أخبرنا أبو جعفر ، عن الربيع في قوله : أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة : يقول : ولو كنتم في قصور في السماء . [ ص: 554 ]

    واختلف أهل العربية في معنى المشيدة .

    فقال بعض أهل البصرة منهم : المشيدة : الطويلة . قال : وأما المشيد : بالتخفيف فإنه المزين .

    وقال آخر منهم نحو ذلك القول غير أنه قال : المشيد بالتخفيف : المعمول بالشيد ، والشيد : الجص .

    وقال بعض أهل الكوفة : المشيد والمشيد أصلهما واحد غير أن ما شدد منه فإنما يشدد لنفسه ، والفعل فيه في جمع مثل قولهم : هذه ثياب مصبغة وغنم مذبحة فشدد ; لأنها جمع يفرق فيها الفعل . وكذلك مثله قصور مشيدة ؛ لأن القصور كثيرة تردد فيها التشييد ، ولذلك قيل : بروج مشيدة ، ومنه قوله : وغلقت الأبواب ، وكما يقال : كسرت العود : إذا جعلته قطعا أي : قطعة بعد قطعة . وقد يجوز في ذلك التخفيف ، فإذا أفرد من ذلك الواحد فكان الفعل يتردد فيه ويكثر تردده في جمع منه جاز التشديد عندهم والتخفيف ، فيقال منه : هذا ثوب مخرق ، وجلد مقطع ؛ لتردد الفعل فيه وكثرته بالقطع والخرق ، وإن كان الفعل لا يكثر فيه ولا يتردد ، ولم يجيزوه إلا بالتخفيف ، وذلك نحو قولهم : رأيت كبشا مذبوحا ، ولا يجيزون فيه : مذبحا ؛ لأن الذبح لا يتردد فيه تردد التخرق في الثوب .

    وقالوا : فلهذا قيل : قصر مشيد ؛ لأنه واحد فجعل بمنزلة قولهم : [ ص: 555 ] " كبش مذبوح . وقالوا : جائز في القصر أن يقال : قصر مشيد بالتشديد ؛ لتردد البناء فيه والتشييد ، ولا يجوز ذلك في كبش مذبوح ؛ لما ذكرنا .

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
13
إسم الموضوع :
الأدلة العقلية و النقلية في إثبات وجود الله سبحانه و تعالى
التاريخ : 05/06/2012
الساعة : 18:27
أ.عبد العزيز

عبد العزيز عبد العزيز

أخر تواجد :

19:25 -- 10/08/2014


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

3

المشاركات

27

عدد النقاط :

495

المستوى :
  • بسم الله الرحمن الرحيم

    الأية 258 أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

    قال الشيخ حافظ بن أحمد حكمي رحمه الله في معارج القبول بشرح سلم الأصول :


    [ ص: 107 ] ذكر مناظرة أخرى بين رسل الله وأعدائه .

    قال الله تبارك وتعالى : ( ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين ) ، ( البقرة : 258 ) .

    قال المفسرون وغيرهم من علماء النسب والأخبار : هذا المحاج هو ملك بابل ، واسمه نمرود بن كنعان ، ذكروا أنه استمر في ملكه أربعمائة سنة ، وكان قد طغى وبغى ، وتجبر وعتا وآثر الحياة الدنيا ، ولما دعاه الخليل إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - إلى عبادة الله وحده لا شريك له ، حمله الجهل والضلال وطول الآمال على إنكار الخالق - جل وعلا - عنادا ومكابرة ، فحاج إبراهيم الخليل في ذلك ، وادعى لنفسه الربوبية ، فلما قال الخليل عليه الصلاة والسلام : ( ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت ) .

    قال قتادة ، والسدي ، ومحمد بن إسحاق : يعني أنه إذا أتى بالرجلين قد تحتم قتلهما ، فإذا أمر بقتل أحدهما وعفا عن الآخر ، فكأنه قد أحيا هذا وأمات هذا الآخر . وهذا ليس بمعارضة للخليل - عليه الصلاة والسلام - بل هو كلام خارجي عن مقام المناظرة ، ليس بمنع ولا بمعارضة ، بل هو تشغيب محض ، وهو انقطاع في الحقيقة ، فإن الخليل - عليه الصلاة والسلام - استدل على وجود الخالق - جل وعلا - بحدوث هذه المشاهدات من إحياء الحيوانات وإماتتها على وجود فاعل ذلك الذي لا بد من استنادها إليه في وجودها ضرورة ; لعدم قيامها بأنفسها ، ولا بد من فاعل لهذه الحوادث المشاهدة من خلقها وتسخيرها ، وتسيير هذه الكواكب والرياح ، والسحاب والمطر ، وخلق هذه الحيوانات التي توجد مشاهدة ثم إماتتها ، ولهذا قال إبراهيم عليه الصلاة والسلام : ( ربي الذي يحيي ويميت ) ، فقول هذا الجاهل أنا أحيي وأميت إن عنى أنه الفاعل لهذه المشاهدات ، فقد كابر وعاند ، وإن عنى ما ذكره قتادة والسدي ، ومحمد بن إسحاق ، فلم يقل شيئا يتعلق بكلام الخليل ، إذ لم يمنع مستلزما ، ولا عارض الدليل .

    ولما كان انقطاع [ ص: 108 ] مناظرة هذا المحاج قد تخفى على كثير من الناس ممن حضره وغيرهم ، ذكر دليلا آخر بين وجود الخالق ، وبطلان ما ادعاه النمرود ، وانقطاعه جهرة ( قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب ) أي هذه الشمس مسخرة كل يوم تطلع من المشرق ، كما سخرها خالقها ومسيرها وقاهرها ، وهو الله الذي لا إله إلا هو ، خالق كل شيء ، فإن كنت كما زعمت أنك تحيي وتميت ، فأت بهذه الشمس من المغرب ، فإن الذي يحيي ويميت هو الذي يفعل ما يشاء ، ولا يمانع ولا يغالب ، بل قد قهر كل شيء ، ودان له كل شيء ، فإن كنت كما تزعم ، فافعل هذا ، فإن لم تفعله فلست كما زعمت ، وأنت تعلم وكل أحد أنك لا تقدر على شيء من هذا ، بل أنت أعجز وأقل وأذل من أن تخلق بعوضة أو تتصرف فيها . فبين ضلاله وجهله وكذبه فيما ادعاه ، وبطلان ما سلكه وتبجح به عند جهلة قومه ، ولم يبق له كلام يجيب الخليل - عليه الصلاة والسلام - به ، بل انقطع وسكت ، ولهذا قال تعالى : ( فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين ) .
     

     

التوقيع :

خير الكلام ما قل و دل

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
14
إسم الموضوع :
الأدلة العقلية و النقلية في إثبات وجود الله سبحانه و تعالى
التاريخ : 07/06/2012
الساعة : 06:04
أ.عبد العزيز

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

10:09 -- 21/11/2020


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

84

المشاركات

388

عدد النقاط :

18895

المستوى :
  • بسم الله الرحمن الرحيم

     الأية 77 أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ

     الأية 78 وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ

     الأية 79 قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ

     الأية 80 الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ

     الأية 81 أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ

     الأية 82 إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ

    الأية 83 فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

    قال الحافظ ابن كثير حمه الله تعالى :

    قال مجاهد ، وعكرمة ، وعروة بن الزبير ، والسدي . وقتادة : جاء أبي بن خلف [ لعنه الله ] إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده عظم رميم وهو يفتته ويذريه في الهواء ، وهو يقول : يا محمد ، أتزعم أن الله يبعث هذا ؟ فقال : " نعم ، يميتك الله تعالى ثم يبعثك ، ثم يحشرك إلى النار " . ونزلت هذه الآيات من آخر " يس " : ( أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة ) ، إلى آخرهن .

    وقال ابن أبي حاتم : حدثنا علي بن الحسين بن الجنيد ، حدثنا محمد بن العلاء ، حدثنا عثمان بن سعيد الزيات ، عن هشيم ، عن أبي بشر ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، أن العاص بن وائل أخذ عظما من البطحاء ففته بيده ، ثم قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أيحيي الله هذا بعد ما أرى ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " نعم ، يميتك الله ثم يحييك ، ثم يدخلك جهنم " . قال : [ ص: 594 ] ونزلت الآيات من آخر " يس " .

    ورواه ابن جرير عن يعقوب بن إبراهيم ، عن هشيم ، عن أبي بشر ، عن سعيد بن جبير ، فذكره ولم يذكر " ابن عباس " .

    وروي من طريق العوفي ، عن ابن عباس قال : جاء عبد الله بن أبي بعظم ففته وذكر نحو ما تقدم .

    وهذا منكر ; لأن السورة مكية ، وعبد الله بن أبي ابن سلول إنما كان بالمدينة . وعلى كل تقدير سواء كانت هذه الآيات قد نزلت في أبي بن خلف ، أو [ في ] العاص [ بن وائل ] ، أو فيهما ، فهي عامة في كل من أنكر البعث . والألف واللام في قوله : ( أولم ير الإنسان ) للجنس ، يعم كل منكر للبعث .

    ( أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين ) أي : أولم يستدل من أنكر البعث بالبدء على الإعادة ، فإن الله ابتدأ خلق الإنسان من سلالة من ماء مهين ، فخلقه من شيء حقير ضعيف مهين ، كما قال تعالى : ( ألم نخلقكم من ماء مهين فجعلناه في قرار مكين إلى قدر معلوم ) [ المرسلات : 20 - 22 ] . وقال ( إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه ) [ الإنسان : 2 ] أي : من نطفة من أخلاط متفرقة ، فالذي خلقه من هذه النطفة الضعيفة أليس بقادر على إعادته بعد موته ؟ كما قال الإمام أحمد في مسنده :

    حدثنا أبو المغيرة ، حدثنا حريز ، حدثني عبد الرحمن بن ميسرة ، عن جبير بن نفير ، عن بسر بن جحاش ; أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بصق يوما في كفه ، فوضع عليها أصبعه ، ثم قال : " قال الله تعالى : ابن آدم ، أنى تعجزني وقد خلقتك من مثل هذه ، حتى إذا سويتك وعدلتك ، مشيت بين برديك وللأرض منك وئيد ، فجمعت ومنعت ، حتى إذا بلغت التراقي قلت : أتصدق وأنى أوان الصدقة ؟ " .

    ورواه ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة ، عن يزيد بن هارون ، عن جرير بن عثمان ، به . ولهذا قال : ( وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم ) ؟ أي : استبعد إعادة الله تعالى - ذي القدرة العظيمة التي خلقت السماوات والأرض - للأجساد والعظام الرميمة ، ونسي نفسه ، وأن الله خلقه من العدم ، فعلم من نفسه ما هو أعظم مما استبعده وأنكره وجحده ; ولهذا قال تعالى : ( قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم ) أي : يعلم العظام في سائر أقطار الأرض وأرجائها ، أين ذهبت ، وأين تفرقت وتمزقت .

    قال الإمام أحمد : حدثنا عفان ، حدثنا أبو عوانة ، عن عبد الملك بن عمير ، عن ربعي قال : قال عقبة بن عمرو لحذيفة : ألا تحدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : سمعته يقول : " إن رجلا حضره الموت ، فلما أيس من الحياة أوصى أهله : إذا أنا مت فاجمعوا لي حطبا كثيرا [ ص: 595 ] جزلا ثم أوقدوا فيه نارا ، حتى إذا [ أكلت ] لحمي وخلصت إلى عظمي فامتحشت ، فخذوها فدقوها فذروها في اليم . ففعلوا ، فجمعه الله إليه فقال له : لم فعلت ذلك ؟ قال : من خشيتك . فغفر الله له " . فقال عقبة بن عمرو : وأنا سمعته يقول ذلك ، وكان نباشا .

    وقد أخرجاه في الصحيحين ، من حديث عبد الملك بن عمير ، بألفاظ كثيرة منها : أنه أمر بنيه أن يحرقوه ثم يسحقوه ، ثم يذروا نصفه في البر ونصفه في البحر ، في يوم رائح ، أي : كثير الهواء - ففعلوا ذلك . فأمر الله البحر فجمع ما فيه ، وأمر البر فجمع ما فيه ، ثم قال له : كن . فإذا هو رجل قائم . فقال له : ما حملك على ما صنعت ؟ فقال : مخافتك وأنت أعلم . فما تلافاه أن غفر له " .

    وقوله : ( الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا فإذا أنتم منه توقدون ) أي : الذي بدأ خلق هذا الشجر من ماء حتى صار خضرا نضرا ذا ثمر وينع ، ثم أعاده إلى أن صار حطبا يابسا ، توقد به النار ، كذلك هو فعال لما يشاء ، قادر على ما يريد لا يمنعه شيء .

    قال قتادة في قوله : ( الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا فإذا أنتم منه توقدون ) يقول : الذي أخرج هذه النار من هذا الشجر قادر على أن يبعثه .

    وقيل : المراد بذلك سرح المرخ والعفار ، ينبت في أرض الحجاز فيأتي من أراد قدح نار وليس معه زناد ، فيأخذ منه عودين أخضرين ، ويقدح أحدهما بالآخر ، فتتولد النار من بينهما ، كالزناد سواء . روي هذا عن ابن عباس ، رضي الله عنهما . وفي المثل : لكل شجر نار ، واستمجد المرخ والعفار . وقال الحكماء : في كل شجر نار إلا الغاب

     


     

     


     

     

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
15
إسم الموضوع :
الأدلة العقلية و النقلية في إثبات وجود الله سبحانه و تعالى
التاريخ : 13/06/2012
الساعة : 15:25
أ.عبد العزيز

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

10:09 -- 21/11/2020


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

84

المشاركات

388

عدد النقاط :

18895

المستوى :
  • بسم الله الرحمن الرحيم

    الأية 27 وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

     قال محمد بن جرير الطبري رحمه الله تعالى:


    يقول - تعالى ذكره - : من في السموات والأرض من ملك وجن وإنس عبيد وملك ( كل له قانتون ) يقول : كل له مطيعون ، فيقول قائل : وكيف قيل ( كل له قانتون ) وقد علم أن أكثر الإنس والجن له عاصون ؟ فنقول : اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك ، فنذكر اختلافهم ، ثم نبين الصواب عندنا في ذلك من القول ، فقال بعضهم : ذلك كلام مخرجه مخرج العموم ، والمراد به الخصوص ، ومعناه : ( كل له قانتون ) في الحياة والبقاء والموت ، والفناء والبعث والنشور ، لا يمتنع عليه شيء من ذلك ، وإن عصاه بعضهم في غير ذلك .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني محمد بن سعد قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس قوله : ( ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره ) إلى ( كل له قانتون ) يقول : مطيعون ، يعني الحياة والنشور والموت ، وهم عاصون له فيما سوى [ ص: 91 ] ذلك من العبادة .

    وقال آخرون : بل معنى ذلك : ( كل له قانتون ) بإقرارهم بأنه ربهم وخالقهم .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( كل له قانتون ) : أي مطيع مقر بأن الله ربه وخالقه .

    وقال آخرون : هو على الخصوص ، والمعنى : ( وله من في السموات والأرض ) من ملك وعبد مؤمن لله مطيع دون غيرهم .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني يونس . قال : أخبرنا ابن وهب . قال : قال ابن زيد في قوله : ( كل له قانتون ) قال : كل له مطيعون ، المطيع : القانت . قال : وليس شيء إلا وهو مطيع ، إلا ابن آدم ، وكان أحقهم أن يكون أطوعهم لله . وفي قوله : ( وقوموا لله قانتين ) .

    قال : هذا في الصلاة . لا تتكلموا في الصلاة ، كما يتكلم أهل الكتاب في الصلاة . قال : وأهل الكتاب يمشي بعضهم إلى بعض في الصلاة . قال : ويتقابلون في الصلاة ، فإذا قيل لهم في ذلك ، قالوا : لكي تذهب الشحناء من قلوبنا ، تسلم قلوب بعضنا لبعض ، فقال الله : وقوموا لله قانتين لا تزولوا كما يزولون . قانتين : لا تتكلموا كما يتكلمون . قال : فأما ما سوى هذا كله في القرآن من القنوت فهو الطاعة ، إلا هذه الواحدة .

    وأولى الأقوال في ذلك بالصواب ، القول الذي ذكرناه عن ابن عباس ، وهو أن كل من في السماوات والأرض من خلق لله مطيع في تصرفه فيما أراد - تعالى ذكره - ، من حياة وموت ، وما أشبه ذلك ، وإن عصاه فيما يكسبه بقوله ، وفيما له السبيل إلى اختياره وإيثاره على خلافه .

    وإنما قلت : ذلك أولى بالصواب في تأويل ذلك ؛ لأن العصاة من خلقه فيما لهم السبيل إلى اكتسابه كثير عددهم ، وقد أخبر - تعالى ذكره - عن جميعهم أنهم له قانتون ، فغير جائز أن يخبر عمن هو عاص أنه له قانت فيما هو له عاص . وإذا كان ذلك كذلك ، فالذي فيه عاص هو ما وصفت ، والذي هو له قانت ما بينت .

    وقوله : ( وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده ) يقول - تعالى ذكره - : والذي له هذه الصفات تبارك وتعالى ، هو الذي يبدأ الخلق من غير أصل فينشئه ويوجده ، بعد أن لم [ ص: 92 ] يكن شيئا ، ثم يفنيه بعد ذلك ، ثم يعيده ، كما بدأه بعد فنائه ، وهو أهون عليه .

    اختلف أهل التأويل في معنى قوله : ( وهو أهون عليه ) فقال بعضهم : معناه : وهو هين عليه .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثنا ابن وكيع قال : ثنا يحيى بن سعيد العطار ، عن سفيان ، عمن ذكره ، عن منذر الثوري ، عن الربيع بن خثيم ( وهو أهون عليه ) قال : ما شيء عليه بعزيز .

    حدثني محمد بن سعد قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس قوله : ( وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه ) يقول : كل شيء عليه هين .

    وقال آخرون : معناه : وإعادة الخلق بعد فنائهم أهون عليه من ابتداء خلقهم .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس قوله : ( وهو أهون عليه ) قال : يقول : أيسر عليه .

    حدثنا محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد قوله : ( وهو أهون عليه ) قال : الإعادة أهون عليه من البداءة ، والبداءة عليه هين .

    حدثني ابن المثنى قال : ثنا محمد بن جعفر قال : ثنا شعبة ، عن سماك ، عن عكرمة قرأ هذا الحرف ( وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه ) قال : تعجب الكفار من إحياء الله الموتى ، قال : فنزلت هذه الآية : ( وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه ) إعادة الخلق أهون عليه من إبداء الخلق .

    حدثنا ابن وكيع قال : ثنا غندر ، عن شعبة ، عن سماك ، عن عكرمة ، بنحوه . إلا أنه قال : إعادة الخلق أهون عليه من ابتدائه .

    حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( وهو أهون عليه ) : يقول : إعادته أهون عليه من بدئه ، وكل على الله هين . وفي بعض القراءة : ( وكل على الله هين ) .

    وقد يحتمل هذا الكلام وجهين غير القولين اللذين ذكرت ، وهو أن يكون معناه : [ ص: 93 ] وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده ، وهو أهون على الخلق ؛ أي إعادة الشيء أهون على الخلق من ابتدائه . والذي ذكرنا عن ابن عباس في الخبر الذي حدثني به ابن سعد قول أيضا له وجه .

    وقد وجه غير واحد من أهل العربية قول ذي الرمة :

     

    أخي قفرات دبيت في عظامه شفافات أعجاز الكرى فهو أخضع

     

    إلى أنه بمعنى خاضع . وقول الآخر :

     

    لعمرك إن الزبرقان لباذل     لمعروفه عند السنين وأفضل
    كريم له عن كل ذم تأخر     وفي كل أسباب المكارم أول

     


    إلى أنه بمعنى : وفاضل . وقول معن :

     

    لعمرك ما أدري وإني لأوجل     على أينا تعدو المنية أول

     


    إلى أنه بمعنى : وإني لوجل . وقول الآخر :

     

    تمنى مريء القيس موتي وإن أمت     فتلك سبيل لست فيها بأوحد


    [ ص: 94 ]

    إلى أنه بمعنى : لست فيها بواحد . وقول الفرزدق :

     

    إن الذي سمك السماء بنى لنا     بيتا دعائمه أعز وأطول

     


    إلى أنه بمعنى : عزيزة طويلة .

    قالوا : ومنه قولهم في الأذان : الله أكبر ؛ بمعنى : الله كبير ؛ وقالوا : إن قال قائل : إن الله لا يوصف بهذا ، وإنما يوصف به الخلق ، فزعم أنه وهو أهون على الخلق ، فإن الحجة عليه قول الله : ( وكان ذلك على الله يسيرا ) ، وقوله : ( ولا يئوده حفظهما ) أي : لا يثقله حفظهما .

    وقوله : ( وله المثل الأعلى ) يقول : ولله المثل الأعلى في السماوات والأرض ، وهو أنه لا إله إلا هو وحده لا شريك له ، ليس كمثله شيء ، فذلك المثل الأعلى ، تعالى ربنا وتقدس .

    وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس قوله : ( وله المثل الأعلى في السموات ) يقول : ليس كمثله شيء .

    حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( وله المثل الأعلى في السموات والأرض ) مثله أنه لا إله إلا هو ، ولا رب غيره . [ ص: 95 ]

    وقوله : ( وهو العزيز الحكيم ) يقول - تعالى ذكره - : وهو العزيز في انتقامه من أعدائه ، الحكيم في تدبيره خلقه ، وتصريفهم فيما أراد من إحياء وإماتة ، وبعث ونشر ، وما شاء .

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

  لكتابة موضوع جديد في نفس القسم : دعوة للتسجيل في المنتدى للجميع
الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم الصفحة :

عدد الأعضاء المسجلين في منتدى المحجة البيضاء :384

عضو ، هؤلاء الأعضاء قاموا بتفعيل عملية التسجيل.

    عدد المواضيع :125 موضوع .

    عدد المشاركات :598 مشاركة .

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : برنامج تدريبات على جدول كارنوف

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : الفعل المجرد

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : الأدلة العقلية و النقلية في إثبات وجود الله سبحانه و تعالى

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : علامات الإسم

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : حروف الجر

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : أخطاء تمنع من تحقيق حفظ القرآن الكريم

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : برنامج تدريبات على قانون أوم

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : أشهر الأشعار العربية

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : برنامج تعليم الحروف

    الموضوع الأكثر تصفحا هو : تأملات في قول الله تعالى : ظهر الفساد في البرو البحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون

    يتصفح المنتدى حاليا : 1 متصفح .