تسجيل
البريد الإلكتروني
الرقم السري
بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ;   آخر المواضيع :   رمضان 2017 * * *  كن متفائلا و لا تكن متشاءما * * *  حقوق الأباء و الأبناء * * *  حقوق الأباء و الأبناء * * *  الحكم و الأمثال * * *  الحكم و الأمثال * * *  الحكم و الأمثال * * *  الحكم و الأمثال * * *  كن متفائلا و لا تكن متشاءما * * *  كن متفائلا و لا تكن متشاءما * * *
القسم العام
القسم العام
الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
20
إسم الموضوع :
الحكم و الأمثال
التاريخ : 22/04/2015
الساعة : 17:52
الحبر الترجمان

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

20:43 -- 26/06/2017


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

82

المشاركات

366

عدد النقاط :

17830

المستوى :
  •  

     

    حيص بيص 

    هذا من الأمثال العربية التي تقال إذا وقع القوم في شدة بالغة غلب ظنهم أن لا مخرج لهم منها ، و قد لقب به الأمير الفقيه الأديب الشاعر شهاب الدين أبو الفوارس سعد بن محمد بن سعد ابن صيفي  التميمي 
     
    ورد في عيون الأنباء في طبقات الأطباء لإبن ابي أصيبعة في الصفحة  380 من الجزء 1 عند كلامه عن ابو القاسم هبة الله فقال :
     
    أبو القاسم هبة اللّه بن الفضل بغدادي المولد والمنشأ وكان يعاني صناعة الطب ويباشر أعمالها ويعد من جملة الموصوفين بها وكان أيضاً يكحل إلا أن الشعر كان أغلب عليه وكان كثير النوادر خبيث اللسان وله ديوان شعر وكان بينه وبين الأمير أبي الفوارس سعد بن محمد بن الصيفي الشاعر المسمى حيص بيص شنآن وتهاتر وكانا قد يصطلحان وقتاً ثم يعودان إلى ما كانا فيه وسبب تسمية الحيص بيص بهذا أنه كان العسكر ببغداد قد همّ بالخروج إلى السلطان السلجوقي وذلك في أيام المقتفي لأمر اللّه فكان الناس من ذلك في حديث كثير وحركة زائدة فقال ما لي أرى الناس في حيص بيص فلقب بذلك وكان الذي ألصق به هذا النعت أبو القاسم هبة اللّه بن الفضل وكان الحيص بيص يقصد في كلامه أبداً وفي رسائله الفصاحة البليغة والألفاظ الغريبة من اللغة ومن ذلك حدثني بعض العراقيين أن الحيص بيص كان قد نقه من مرض عاده فيه أبو القاسم بن الفضل فوصف له أكل الدراج فمضى غلامه واشترى دراجاً واجتاز على باب أمير وبه غلمان ترك أصاغر يلعبون فخطف أحدهم الدراج من الغلام ومضى فأتى الغلام إليه فأخبره الخبر فقال له ائتني بدواة وبيضاء فأتاه بهما فكتب لو كان مبتر دراجه فتخاء كاسر وقف بها السغب بين التدوين والتمطر فهي تعقي وتسف وكان بحيث تنقب أخفاف الإبل لوجب الأغذاذ إلى نصرته فكيف وهو ببحبوحة كرمك والسلام ثم قال لغلامه امض بها وأحسن السفارة في وصلتها إلى الأمير فمضى ودفعها لحاجبه فدعا الأمير بكاتبه وناوله الرقعة فقرأّها ثم فكر ليعبر له عن المعنى فقال له الأمير ما هو فقال مضمون الكلام إن غلاماً من غلمان الأمير أخذ دراجاً من غلامه فقال اشتر له قفصاً مملوءاً دراجاً فاحمله إليه ففعل

    و هذا رابط  ترجمة الحافظ بن كثير لشهاب الدين سعد بن محمد بن سعد ابن صيفي التميمي 

    أما عن الحيص فمصدرها حاص و معناها كما ورد في المعجم الوسيط :
     
    يقال وقع القوم في حاص باص في ضيق و شدة
     
    و قد ذكر ابن منظور رحمه الله في لسان العرب ما يلي :
     
    يقال: وقَعُوا في حَيْصَ بَيْصَ وحِيصَ بِيصَ وحِيصٍ بِيصٍ وحَيْص بَيْص مبني (* قوله «وحيص بيص مبني» أي بكسر الأول منوناً والثاني بغير تنوين والعكس كما في القاموس.
    ) على الكسر، أَي شدّة، وقيل: أَي في اختلاط من أَمر ولا مخرج لهم ولا مَحِيص منه.
    وإِنك لتَحْسَب عَليَّ الأَرض حَيْصاً بَيْصاً أَي ضَيِّقةً.
    ابن الأَعرابي: البَيْصُ الضيِّقُ والشدّةُ.
    وجعلْتُمْ عليه الأَرضَ حَيْصَ بَيْصَ أَي ضيَّقْتم عليه.
    والبَيْصةُ: قُفٌّ (* قوله «والبيصة قف إلخ» في شرح القاموس بعد نقله ما هنا ما نصه: قلت والصواب انه بالضاد المعجمة.
    ) غليظٌ أَبْيَضُ بإِقبال العارِضِ في دار قُشَيْرٍ لِبَني لُبَيْنى وبني قُرة من قُشَيرٍ وتلْقاءَها دارُ نُمير.
     
التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
21
إسم الموضوع :
الحكم و الأمثال
التاريخ : 11/02/2016
الساعة : 00:23
الحبر الترجمان

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

20:43 -- 26/06/2017


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

82

المشاركات

366

عدد النقاط :

17830

المستوى :
  •  من يدمن قرع باب يلج  

     

    روى البيهقي في شعب الإيمان ، قال أبو الدرداء رضي الله عنه :

    من يُكثر قرع الباب يُوشك أن يُفتح له٬ ومن يُكثر الدعاء يُوشك أن يستجاب له.

    قال أبي عبد الرحمن السلمي رحمه الله  في عيوب النفس (ص: 6) :

    فمن عيوب النفس أنه يتوهم أنه على باب نجاته يقرع الباب بفنون الأذكار والطاعات والباب مفتوح ولكنه أغلق باب الرجوع على نفسه بكثرة المخالفات كما أخبرني الحسن بن يحيى قال سمعت جعفر بن محمد يقول سمعت ابن مسروق يقول مرت رابعة بمجلس صالح المرى فقال صالح من أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له فقالت رابعة الباب مفتوح وأنت تفر منه كيف تصل إلى مقصد أخطأت الطريق منه في أول قدم .

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
22
إسم الموضوع :
الحكم و الأمثال
التاريخ : 05/03/2016
الساعة : 17:19
الحبر الترجمان

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

20:43 -- 26/06/2017


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

82

المشاركات

366

عدد النقاط :

17830

المستوى :
  • حكاية جدتي

     

    لم أقف على من قال به أول مرة ، و هو مثل يضرب عند التهكم أو الإستخفاف من القصص الخرافية أو للتعبير عن القصص التي يمتع بها الأحداث من الأطفال الناشئة

    و ذلك أن الصغير منا يجد عند الشيخ الكبير و عند المرأة العجوز متعة في الإستماع لما يروونه من القصص ، هذه القصص قد تكون عند بعضهم كقصص الأنبياء و المرسلين و صحابة الرسول صلى الله عليه و سلم أو الصالحين من المسلمين ، و قد تكون ذاكرة ماضيهم الذي ولى أو قد يكون من نسج الخيال الذي حق أن يقال فيه حكاية جدتي إن كان فيه هذيان

    و ليس في حكاية جدتي رحمها الله شيئا من هذا الأخير  و  ينبغي توقير الصغير للكبير و عدم التعرض له

     

    إذن فما كان من المقبول شرعا أو المعقول الذي لا يعارض الشرع فهو من حكاية جدتي الذي لا غبار عليه

    أما ما عارض ما تقدم فهو من حكاية جدتي الذي عليه غبار الخرافة  

    " dir=rtl >

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
23
إسم الموضوع :
الحكم و الأمثال
التاريخ : 20/12/2016
الساعة : 22:12
الحبر الترجمان

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

20:43 -- 26/06/2017


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

82

المشاركات

366

عدد النقاط :

17830

المستوى :
  • جاء في مجمع الأمثال ج 2 ص 134، 135. طبعة المكتبة العصرية

    كلُّ فتاة بأبيها مُعجبةٌ:

    يُضرَبُ في عُجْب الرَّجل برَهْطه وعشيرته، وأوَّلُ من قال ذلك العَجْفَاءُ بنت علْقمةَ السَّعدي؛ وذلك أنَّها وثلاث نسوة من قومها خرجْنَ فاتَّعَدْنَ بروضة يتحدَّثْنَ فيها، فوافَيْن بها ليلاً في قمرٍ زاهِر، وليلة طلْقةٍ ساكنة، وروضة مُعشِبة خَصْبة، فلمَّا جلسْن قلنَ:

    ما رأينا كاللَّيلة ليلةً، ولا كهذه الرَّوضةِ روضةً، أطيب ريحًا ولا أنضرَ، ثمَّ أفَضْنَ في الحديث فقلنَ:

    أيُّ النِّساء أفضلُ ؟

    قالت إحداهنَّ: الخَرودُ الوَدودُ الوَلود،

    قالتِ الأخرى: خيرهنَّ ذاتُ الغِناء وطيب الثَّناء، وشدَّة الحياء،

    قالت الثالثةُ: خيرهنَّ السَّموع الجَموع النَّفوع، غير المنوع،

    قالت الرَّابعةُ: خيرهنَّ الجامعة لأهلها الوادعة الرَّافعة، لا الواضعة،

    قلْنَ:

    فأيُّ الرِّجالِ أفضلُ؟

    قالت إحداهنَّ: خيرهم الحَظِيُّ الرَّضيُّ غير الخظَّال (المُقتر المحاسب لأهله على ما ينفقه عليهم) ولا التِّنْبال،

    قالت الثَّانية: خيرهم السيِّد الكريمُ، ذو الحسب العميم، والمجد القديم،

    قالت الثالثة: خيرهم السَّخيُّ الوفيُّ الذي لا يُغِيرُ الحرَّة، ولا يتَّخذ الضرَّة،

    قالت الرابعة: وأبيكنَّ إنَّ في أبي لنَعْتُكُنَّ؛ كرمُ الأخلاقِ، والصِّدقُ عند التَّلاق، والفلج عند السِّباق، ويحمده أهلُ الرِّفاق،

    قالت العجفاء عند ذلك: كلُّ فتاة بأبيها مُعجبة. فذهبَتْ مثلاً.

     

    وفي بعض الروايات أن إحداهنَّ

    قالت: إن أبي يُكْرم الجار، ويعظم النار، وينْحر العِشَار، بعد الحوار، ويحل الأمور الكبار،

    فقالت الثانية: إنَّ أبي أبي؛ عظيم الخطرِ، منيع الوَزَرِ، عَزيز النفر، يُحمد منه الوِرْدُ والصَّدَر،

    فقالت الثالثة: إنَّ أبي صدوقُ اللِّسان، كثير الأعْوَان، يروي السِّنان، عند الطِّعان،

    قالت الرَّابعة: إنَّ أبي كريم النِّزَال، مُنيف المقال، كثير النَّوَال، قليل السؤال، كريم الفعال،

    ثم تنافَرْنَ إلى كاهنة معهنَّ في الحيِّ فقلنَ لها: اسمعي ما قلنا، واحكمي بيننا، واعدلي، ثم أعدْنَ عليها قولَهُن،

    فقالت لهنَّ: كل واحدة منكنَّ ماردة، على الإحسان جاهدة، لصواحباتها حاسدة،

    ولكن اسْمَعْنَ قولي:

    خيرُ النساء المبقية على بَعْلها، الصَّابرة على الضَّراء؛ مخافة أن ترجع إلى أهلها مطلَّقة، فهي تؤثر حظَّ زوجها على حظِّ نفسها، فتلك الكريمة الكاملة، وخير الرجال الجَواد البَطَل، القليل الفشل، إذا سأله رجلٌ ألفاه قليلَ العِلَل، كثيرَ النَّفَل،

    ثمَّ قالتْ: كلُّ واحدةٍ منكنَّ بأبيها مُعْجَبَة.

     

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
24
إسم الموضوع :
الحكم و الأمثال
التاريخ : 24/12/2016
الساعة : 08:44
الحبر الترجمان

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

20:43 -- 26/06/2017


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

82

المشاركات

366

عدد النقاط :

17830

المستوى :
  • ان زوج المرأة منها لبمكان

    روى البيهقي في دلائل النبوة رقم الحديث:

    1222 (حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ , قَالَ :

    حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ شُيُوخِهِ الَّذِينَ رَوَى عَنْهُمْ قِصَّةَ أُحُدٍ ، قَالُوا :

    وَانْصَرَفَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَاجِعًا إِلَى الْمَدِينَةِ مِنْ أُحُدٍ ، فَلَقِيَتْهُ حَمْنَةُ بِنْتُ جَحْشٍ ، فَنَعَى لَهَا النَّاسُ أَخَاهَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ جَحْشٍ ، فَاسْتَرْجَعَتْ وَاسْتَغْفَرَتْ لَهُ ، ثُمَّ نُعِيَ لَهَا خَالُهَا حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، فَاسْتَرْجَعَتْ وَاسْتَغْفَرَتْ لَهُ ، ثُمَّ نُعِيَ لَهَا زَوْجُهَا مُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرٍ ، فَصَاحَتْ وَوَلْوَلَتْ , فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

    " إِنَّ زَوْجَ الْمَرْأَةِ مِنْهَا لَبِمَكَانٍ "

    ، لِمَا رَأَى مِنْ صَبْرِهَا عِنْدَ أَخِيهَا وَخَالِهَا ، وَصِيَاحِهَا عَلَى زَوْجِهَا , ثُمَّ مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى دُورٍ مِنْ دُورِ الأَنْصَارِ مِنْ بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ وَظَفَرٍ ، فَسَمِعَ الْبُكَاءَ وَالنَّوَائِحَ عَلَى قَتْلاهُمْ ، فَذَرَفَتْ عَيْنَاهُ ، فَبَكَى ثُمَّ قَالَ :

    " لَكِنَّ حَمْزَةَ لا بَوَاكِيَ لَهُ "

    ، فَلَمَّا رَجَعَ سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ ، وَأُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ إِلَى دَارِ بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ ، أَمَرَا نِسَاءَهُمْ أَنْ يذْهَبْنَ فَيَبْكِينَ عَلَى عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَلَمَّا سَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بُكَاءَهُنَّ عَلَى حَمْزَةَ خَرَجَ إِلَيْهِنَّ ، وَهُنَّ عَلَى بَابِ مَسْجِدِهِ يَبْكِينَ عَلَيْهِ ، فَقَالَ لَهُنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

    " ارْجِعْنَ يَرْحَمْكُنَّ اللَّهُ ، فَقَدْ آسَيْتُنَّ بِأَنْفُسِكُنَّ " .

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم المشاركة :
25
إسم الموضوع :
الحكم و الأمثال
التاريخ : 01/01/2017
الساعة : 22:49
الحبر الترجمان

الحبر الترجمان الحبر الترجمان

أخر تواجد :

20:43 -- 26/06/2017


تاريخ التسجيل :

01/01/1970

المواضيع

82

المشاركات

366

عدد النقاط :

17830

المستوى :
  • من شبه اباه فما ظلم

    جاء في شرح ابن عقيل لالفية بن مالك:

    بأبه اقتدى عدي في الكرم ... ومن يشابه أبه فما ظلم

    وهذه اللغة نادرة في أب وتالييه ولهذا قال وفي أب وتالييه يندر أي: يندر النقص.

    واللغة الأخرى في أب وتالييه أن يكون بالألف رفعا ونصبا وجرا نحو هذا أباه وأخاه وحماها ورأيت أباه وأخاه وحماها ومررت بأباه وأخاه وحماها وعليه قول الشاعر:

    5 - ينسب هذا البيت لرؤبة بن العجاج، من كلمة يزعمون أنه مدح فيها عدي بن حاتم الطائي، وقبله قوله:

    أنت الحليم والامير المنتقم تصدع بالحق وتنفي من ظلم

    اللغة: " عدي " أراد به عدي بن حاتم الطائي الجواد المشهور " اقتدى " يريد أنه جعله لنفسه قدوة فسار على نهج سيرته " فما ظلم " يريد أنه لم يظلم أمه، لانه جاء على مثال أبيه الذي ينسب إليه، وذلك لانه لو جاء مخالفا لما عليه أبوه من السمت أو الشبه أو من الخلق والصفات لنسبه الناس إلى غيره، فكان في ذلك ظلم لامه واتهام لها (انظر مجمع الامثال رقم 4020 في 2 / 300 بتحقيقنا) .

    الاعراب: " بأبه " الجار والمجرور متعلق باقتدى، وأب مضاف والضمير مضاف إليه " اقتدى عدي " فعل ماض وفاعله " في الكرم " جار ومجرور بالكسرة الظاهرة متعلق باقتدى أيضا، وسكن المجرور للوقف " ومن " اسم شرط مبتدأ " يشابه " فعل مضارع فعل الشرط مجزوم بالسكون، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هو يعود إلى من " أبه " مفعول به ليشابه، ومضاف إليه " فما " الفاء واقعة في جواب الشرط، وما: نافية " ظلم " فعل ماض، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هو، والجملة في محل جزم جواب الشرط، وجملة الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ الذي هو اسم الشرط، وهذا أحد ثلاثة أقوال، وهو الذي نرجحه من بينها، وإن رجح كثير من النحاة غيره. الشاهد فيه: قوله " بأبه يشابه أبه " حيث جر الاول بالكسرة الظاهرة، ونصب الثاني بالفتحة الظاهرة. وهذا يدل على أن قوما من العرب يعربون هذا الاسم بالحركات الظاهرة على أواخره، ولا يجتلبون لها حروف العلة لتكون علامة إعراب.

التوقيع :

خير الناس أنفعهم للناس

  لكتابة موضوع جديد في نفس القسم : دعوة للتسجيل في المنتدى للجميع
الإنتقال إلى أعلى الصفحة
رقم الصفحة :

عدد الأعضاء المسجلين في منتدى المحجة البيضاء :367

عضو ، هؤلاء الأعضاء قاموا بتفعيل عملية التسجيل.

  • السيد اسامة
  • عزالدين
  • عبدالقهار
  • معتصم فتح الرحمن
  • ابو معاذ
  • ابو
  • محدي
  • عبد العزيز الشحاتيت
  • عبد الحفيظ بن محمد بن احمد
  • عاطف ابو شادي
  • لحسن
  • صاحب السر
  • اياد اياد
  • أبو الفضل
  • ابو مروان
  • اشرف شابون
  • محمد العجيلي
  • أحمد صالح أحمد
  • محمد طاهر
  • محمد يس
  • محمد لطفى
  • ابو بشار
  • احمد
  • أحمد محمد طاهر
  • أبو محمدالمامي
  • غازي سليمان
  • سليم مسلم
  • دل دل
  • علي عبدالمحمود
  • ابوحسن دش
  • عبد الله كرم
  • احمد صالح احمد
  • ميلود عبدوس
  • داليا
  • ابو الصادق
  • سال اغدير
  • عثمان محمود
  • صياح
  • فاطمة عبد الرحمن
  • علي داود
  • صهيب نادر
  • حسان علي
  • بوبكر قليل
  • فتحى عطا
  • المهدي
  • عبدالحميد الهراسي
  • ابودجانه
  • الكندي
  • يوسف محمد

عدد الأعضاء المتصلين حاليا في منتدى المحجة البيضاء :0 عضو .

عدد المواضيع :120 موضوع .

عدد المشاركات :574 مشاركة .